الإثنين 26/فبراير/2024

تظاهرة بحرية خامسة من ميناء غزة تطالب بكسر الحصار

تظاهرة بحرية خامسة من ميناء غزة تطالب بكسر الحصار

انطلقت من ميناء غزة، مساء اليوم السبت، التظاهرة البحرية الخامسة، باتجاه الحدود البحرية الشمالية؛ للمطالبة برفع الحصار المستمر على القطاع منذ 12 عاما.

ودعت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار للتظاهرة، وشارك فيها عشرات القوارب التي رفعت أعلام فلسطين وأقلت عشرات المواطنين.

وقالت الهيئة على لسان المتحدث باسمها بسام مناصرة: إن انطلاق المسير البحري الخامس من ميناء غزة اليوم، هدفه نقل معاناة أهالي قطاع غزة بفعل الحصار المستمر منذ سنوات.


null

وشددت الهيئة على ضرورة رفع الحصار عن غزة، قائلة: “حراكنا مستمر حتى ينكسر الحصار إلى الأبد، وتدشين خط بحري من غزة نحو العالم الخارجي”.

وقال مناصرة: “لن نسمح للعدو الاسرائيلي بمواصلة فرض القائمة السوداء على البضائع الفلسطينية بحجة الاستخدام الثنائي للبضائع”.

وطالبت الهيئة المسؤولين تأمين فرص عمل لآلاف الخريجين وتوسيع دائرة الإعمار.


null

وأكدت وجود توافق وطني فلسطيني لرفع الحصار عن قطاع غزة، “مشددة على ضرورة “أن يتضمن أي تفاهمات مع العدو الاسرائيلي حرية الحركة البحرية ووجود ميناء في قطاع غزة”.

وتابعت: “الفعاليات البحرية ستتواصل وستستمر إلى رفع الحصار أو تخفيف وطئته، ورسالتنا للعالم أننا بتنا أقرب لكسر هذا الحصار ولا نقبل بتجديد مسلسله”.

ووجهت التحية إلى التضحيات التي بذلها أبناء الشعب الفلسطيني وساهمت في تسليط الضوء على قطاع غزة ومعاناته المستمرة، وتحريك المجتمع الدولي للضغط على “إسرائيل”.


null

وفي كلمة الوجهاء والمخاتير التي ألقاها المختار أبو بلال العكلوك، ناشد العالم المنادي بحقوق الإنسان بضرورة التحرك العاجل لإنقاذ الشعب الفلسطيني وكسر الحصار المفروض على القطاع.

ودعا إلى إنشاء ممر مائي لنقل البضائع بحرية إلى قطاع غزة، مؤكدا على تواصل الفعاليات والحراك البحري إلى أن يتم كسر الحصار عن قطاع غزة.


null

وطالب العكلوك المفاوضين من قيادات الشعب الفلسطيني أن يؤكدوا خلال مفاوضاتهم على ضرورة إنشاء ميناء أو ممر مائي لربط القطاع مع العالم الخارجي.

وقال :سوف تسير السفن وسيكسر الحصار، ورسالتنا للعالم المتغني بالإنسانية بالنظر إلى غزة والتحرك نحو تحقيق حقوق أهالي غزة”.

وطالب المشاركون في المؤتمر بضرورة رفع العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية عن قطاع غزة.

وسبق هذه التظاهرة أربع مسيرات بحرية مشابهة منذ 29 مايو/ أيار الماضي، طالبت بكسر الحصار الإسرائيلي على القطاع.


null

واعترضت قوات البحرية “الإسرائيلية” ثلاث مسيرات منها، واقتادت قواربها إلى ميناء اسدود، واعتقلت النشطاء الذين كانوا على متنها قبل أن تفرج عنهم في وقت لاحق.

والسبت الماضي، انطلقت المسيرة البحرية الرابعة من ميناء غزة باتجاه الحدود البحرية الشمالية، بمشاركة 40 قاربا على متنها عشرات الفلسطينيين، من ميناء الصيادين بمدينة غزة باتجاه الحدود الشمالية البحرية للقطاع، واعترضتها بحرية الاحتلال وأطلقت نيران أسلحتها الرشاشة صوب المشاركين في المسيرة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات