الثلاثاء 18/يونيو/2024

الحكم المحلي بغزة: نبذل جهودا مضنية لإنقاذ موسم الاصطياف

الحكم المحلي بغزة: نبذل جهودا مضنية لإنقاذ موسم الاصطياف

أعلنت وزارة الحكم المحلي عن بدئها تنفيذ عدد من المشاريع الخاصة بإنقاذ شاطئ بحر قطاع غزة من مياه الصرف الصحي، مؤكدّةً أنها تبذل جهودا مضنية لإنقاذ موسم الاصطياف.

وأوضح وكيل مساعد الوزارة سعيد عمار خلال مؤتمر صحفي بغزة، اليوم الثلاثاء، أن 25% من مضخات المعالجة والصرف الصحي تعمل لساعات قليلة فقط بسبب انقطاع الكهرباء ونقص السولار لتشغيل المولدات الخاصة بمحطات المعالجة.

وأشار إلى أن 4 محطات معالجة صرف صحي رئيسية تعمل في المحافظات كافة، وهي: أحواض الشيخ عجلين، ومحطة وادي غزة، ومحطة خان يونس والمواصي، ورفح، في ظل تفاقم أزمة الكهرباء ونقص الوقود اللازم لتشغيل محطات المعالجة.

وبين أن مضخات الصرف الصحي على طول امتداد شارع الرشيد ومضخة عامر والدفاع المدني والشاليهات وشارع أحمد ياسين- شارع (8) تعمل بأقل الإمكانيات من أجل ضخ المياه العادمة والصرف الصحي بشكل متواصل، والتغلب على المشاكل الناتجة عن أزمة الكهرباء ونقص السولار.

وأشار إلى أنَّ وزارة الحكم المحلي والأمانة العامة لمجلس الوزراء بمشاركة بعض البلديات، شكلوا لجنة مشتركة بالتعاون مع شركة توزيع الكهرباء لمتابعة الخطوط الخاصة بمناطق تواجد المضخات وأحواض الصرف الصحي، لتوصيل الكهرباء إليها للتغلب على أزمة الكهرباء.

وقال عمار: إنّ “وزارته ستنفذ مشروع تطوير محطة الهوابر الخاصة بمضخة شمال قطاع غزة بتمويل من الصليب الأحمر من خلال توفير خط دائم للكهرباء بتكلفة إجمالية 400 ألف دولار”، متوقعاً الانتهاء منه خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

وبيَّن أنّ محطات معالجة الصرف الصحي والتي تشرف عليها بلدية غزة، وتقع على مسؤوليتها توصيل كهرباء بشكل دائم لها، منذ أسبوعين وهي لا تصب في مياه البحر.

ولفت عمار إلى أن محطات ومضخات معالجة الصرف الصحي بحاجة إلى 700 أمبير كهرباء، موضحًا أن المصاريف والنفقات والتكلفة والتطوير لكل محطات المعالجة والصرف الصحي بلغت مليونا ومائة ألف دولار.

وأكد أن موسم الاصطياف للموسم القادم خال من التلوث والمياه العادمة، بعد وضع الوزارة خطة كاملة متكاملة لتوفير الكهرباء لمحطات المعالجة والصرف الصحي بالتعاون مع العديد من المؤسسات والجهات الداعمة سواءً الداخلية أو الخارجية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات