السبت 24/فبراير/2024

بيراوي: الاحتلال يُبقي على اعتقال 20 متضامنًا دوليًّا

بيراوي: الاحتلال يُبقي على اعتقال 20 متضامنًا دوليًّا

أعلنت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي ما يزال يعتقل عشرين متضامناً كانوا على متن سفينة “عودة” التضامنية مع غزة، فيما أطلق سراح متضامنين إسرائيليين بكفالة مالية بعد استجوابهم والتحقيق معهم، مؤكدة تعرض بعضهم للضرب على يد جنود إسرائيليين ملثمين.

وقال زاهر بيراوي، رئيس اللجنة الدولية، في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الاثنين: إن محامي تحالف أسطول الحرية في دولة الاحتلال، بدأ اليوم بإجراءات للقاء المتضامنين الذين ما زالوا معتقلين.

في سياق متصل، تشهد عدة دول ممن لهم رعايا على متن السفن، فعاليات تضامنية مع قطاع غزة ومع المتضامنين للمطالبة بإطلاق سراحهم، وللمطالبة برفع الحصار كلياً عن غزة.

من جهة أخرى أعربت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة عن قلقها على سلامة المتضامنين الدوليين الذين كانوا على متن سفينة “العودة” واعتقالهم -أمس الأحد- قوات البحرية الإسرائيلية، واحتجزتهم في سجن “غيفون” في أسدود.

 وأكدت اللجنة أن دماءً شوهدت على أرض السفينة لبعض المتضامنين، وأنه من الذين اعتدى عليهم جنود إسرائيليون ملثمون، الناشطة البريطانية ومستشارة طب العظام الدكتورة “سوي آنغ” مؤلفة كتاب “من بيروت إلى القدس”.

وقال زاهر بيراوي: إن هذه المعلومات تؤكد كذب التصريحات الإسرائيلية وادعاءها أن اعتقال النشطاء كان سلمياً، وأنهم لم يتعرضوا لأي أذى.

 وحمّل بيراوي دولة الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن سلامة النشطاء السلميين، مؤكدا في الوقت ذاته أنه سيتم مقاضاة دولة الاحتلال بسبب جريمتها واختطافها سفينة “العودة” ومن عليها من النشطاء في المياه الدولية.

كما طالب بيراوي دولة الاحتلال بإعادة الأجهزة والمعدات الصحفية للصحفيين الذين كانوا على متن السفينة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات