السبت 24/فبراير/2024

الاحتلال يقرر مصادرة سفن كسر الحصار ومنحها لمنظمات صهيونية

الاحتلال يقرر مصادرة سفن كسر الحصار ومنحها لمنظمات صهيونية

كشفت القناة  14 العبرية، أن سفن كسر الحصار، المشاركة في القافلة التي كانت تعتزم كسر الحصار المفروض على غزة منذ 12 عاماً، والتي تعرضت للقرصنة على يد بحرية الاحتلال على قطاع غزة، لن تعود إلى أصحابها، في إشارة إلى مصادرتها بشكل نهائي.

وبينت القناة أن الاحتلال سيصادر السفن، وينقل ملكيتها إلى “رفاهية ضحايا الإرهاب”، وذلك بناءً على طلب من منظمة “شورات هالدين” التي تعمل ضد تمويل “المنظمات الفلسطينية”.

من جهتها قالت “نيتسانا درشان ليتنر”، رئيسة منظمة  “شورات هالدين”: إنه لأول مرة سوف يعلم منظمو أسطول الحرية أن هناك ثمنًا للاستفزاز والانتهاك المنظم للقانون الدولي، وفق تعبيرها.

وكانت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة أعلنت عن استيلاء بحرية الاحتلال الإسرائيلي على سفن كسر الحصار التضامنية مع غزة أثناء إبحارها في المياه الدولية، واعتقال المتضامنين على متنها من جنسيات مختلفة، وهو ما أكده الاحتلال في بيانات رسمية.

ودعت اللجنة الدول التي لها رعايا على متن السفن التضامنية إلى التدخل والضغط على الاحتلال لحماية المتضامنين وعودتهم إلى أوطانهم.

وقالت: إن اللجنة القانونية ومحامي أسطول الحرية سيقومون بكل ما يلزم لضمان سلامة المشاركين وعودتهم إلى أوطانهم.

ودعت اللجنة المنظمات الحقوقية الدولية للضغط على الاحتلال لإعادة المتضامنين لبلادهم، وضمان تسليم السفن للصيادين في غزة، وتسليم الأدوية والمساعدات للقطاع الصحي.

وكان على السفن 36 من المتضامنين الدوليين والشخصيات العامة من نحو 15 دولة، بما في ذلك الفريق الإعلامي ومنهم مراسلو قناة “الجزيرة” وقناة “برس تي في”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات