الأربعاء 22/مايو/2024

شديد: حملة المداهمات التي شنها الاحتلال في الضفة لن ترهب شعبنا

شديد: حملة المداهمات التي شنها الاحتلال في الضفة لن ترهب شعبنا

أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عبد الرحمن شديد، أن حملة المداهمات والاعتقالات التي شنتها قوات الاحتلال فجر اليوم بحق أهالي الضفة، والتي تركزت في محافظة الخليل لن ترهب شعبنا، ولن توقف الحراك المتواصل للضفة ضد بطش الاحتلال وانتهاكاته.

وقال شديد في تصريح صحفي له: إن حملة المداهمات التي طالت أكثر من 50 منزلاً في الضفة المحتلة غالبيتها لأسرى محررين، هي محاولات استباقية من الاحتلال لمنع أي حراك قادم في الضفة المحتلة، مشيرا إلى أن مثل هذه الحملات تضاف إلى سجل الاحتلال المليء بالانتهاكات، ولن يحقق منها أي هدف.

وأردف: “اعتادت الضفة الغربية على انتهاكات واسعة من قتل واعتقال وهدم وتخريب منازل، وما وهنت عزيمة الأهالي أو كلّت في مجابهة الظلم والعدوان، وستبقى الضفة عصيّةً على الكسر رغم كل محاولات الترهيب القائمة من قبل الاحتلال وأعوانه”.

ودعا شديد الفصائل الفلسطينية للتوحد في وجه الاحتلال، والتصدي لانتهاكاته والاستمرار في الحراك ضد محاولات تصفية القضية الفلسطينية، مشيرا أننا الفلسطينيين أمام فرصة تاريخية للتصدي لنكبة فلسطينية جديدة تطبخ على نار هادئة لتصفية قضية شعبنا وحقوقه ممثلة بـ”صفقة القرن”.

وكانت قوات الاحتلال داهمت، فجر اليوم الأربعاء، عشرات المنازل في مدينة الخليل، وسلمت بلاغات لمواطنين لمقابلة مسؤولي المخابرات الصهيونية.

وبحسب مصادر محلية؛ فقد اقتحمت قوات الاحتلال حي الجامعة، وجبل أبو رمان، وحارة الشيخ، وشارع السلام، ومنطقة عين دير بحة، وواد أبو كتيلة بالمدينة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات