الأربعاء 22/مايو/2024

مسيرة احتجاجية بخانيونس تضامنًا مع القدس ورفضًا لإعلان ترمب

مسيرة احتجاجية بخانيونس تضامنًا مع القدس ورفضًا لإعلان ترمب

نظمت فصائل العمل الوطني والإسلامي بمحافظة خانيونس جنوب قطاع غزة عقب صلاة الجمعة (9-3)، وقفة احتجاجية؛ تضامنًا مع القدس، واحتجاجًا على قرار ترمب بنقل السفارة الأمريكية للقدس.

وردد المشاركون في الوقفة شعارات غاضبة ومنددة بالقرار الأمريكي بحق القدس، رافعين شعارات تؤكد تمسكهم بالقدس، وأن أي مساس بها خط أحمر لا يمكن تجاوزه.

من جهته ندد القيادي في حركة حماس بخانيونس يحيي موسى، بالسياسة الأمريكية المنحازة  للمحتل الغاصب على حساب أصحاب الأرض، على حد قوله.

وفي رسالة لفصائل العمل الوطني والإسلامي قال موسى: “لا بد لنا أن نعيد النظر، وأن نعيد بناء الأجيال على الهوية الوطنية الأصيلة التى انطلقت كل الحركات الوطنية من أجلها”.

وأكد موسى أن الأرض الفلسطينية واحدة موحدة؛ لا تقبل القسمة ولا التفتيت ولا المساومة مع الغرباء.

وأضاف: “الشعب الفلسطيني هو شعب واحد موحد، بمشاعره وقيمه ومفاهيمه وعقيدته وطوائفه واتجاهاته السياسية في الداخل والخارج وفي كل مكان”، مؤكدًا أن هذا الشعب بحاجه لقيادة واحدة موحدة تعبر عن آماله وطموحاته وحقوقه وهويته وقيمه.

ووجه موسى التحية لكل الفصائل الفلسطينية؛ لكونها نبتت من العذابات والنضالات، مشددًا على ضرورة أن تذوب الرايات والأعلام تحت علم فلسطين.

من جانبه قال عدنان العصار، مسؤول اللجنة الإعلامية للقوى الوطنية والإسلامية بمحافظة خانيونس: “إن إعلان الإدارة الأمريكية بأن القدس عاصمة الكيان الاسرائيلي، ونقل سفارتها إليها في الخامس عشر من مايو، دليل واضح أن الإدارة الأمريكية مصطفة اصطفافا كاملا بجانب “الإسرائيليين” ودعمهم من أجل تركيع الشعب الفلسطيني”.

وأوضح أنه وفي حال استمر القرار الأمريكي فإن القوى الوطنية والإسلامية ستقوم بالعديد من الفعاليات والمسيرات، مشيرًا إلى إمكانية التصعيد على الجدار الفاصل والتحرك من أجل الضغط على الإدارة الأمريكية بالتراجع عن خطوتها.

وناشد العصار الجمعية العامة للأمم المتحدة بالضغط على الإدارة الأمريكية، والانتصار لقرارها الرافض لإعلان ترمب، مطالبًا بتفعيل الحراك الشعبي أمام السفارات الأمريكية كافة؛ من أجل الضغط عليها للرجوع عن قراراتها المجحفة بحق المدينة المقدسة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات