السبت 24/فبراير/2024

قبها: يجب إيقاف مهزلة التنسيق الأمني

قبها: يجب إيقاف مهزلة التنسيق الأمني

أكد وزير الأسرى السابق المهندس وصفي قبها، أن إعادة اعتقال عبد الله ولويل من الاحتلال بعد 5 أيام من الإفراج عنه من سجون السلطة، وما سبقه من حالات كثيرة مشابهة؛ يؤكد أن التنسيق الأمني لا يزال قائما، وأن كل ما لدى السلطة من معلومات حول المقاومة الفلسطينية يصل أولا بأول لجهاز الشاباك “الإسرائيلي”، الأمر الذي يستوجب من الكل الوطني التحرك العاجل لإيقاف هذا التنسيق.

وأضاف قبها في تصريح صحفي له، أن التنسيق الأمني قائم ولم يتوقف في أي لحظة، وأن القرارات التي اتخذها المجلس المركزي في آذار 2015، وأكد عليها المجلس الوطني في دورته الأخيرة، يثبت أن مثل هذه القرارات تأتي لذر الرماد في العيون، ولتنفيس غضب الشارع الفلسطيني الرافض لمبدأ التنسيق الأمني جملة وتفصيلا.

وطالب قبها الفصائل كافة، وتحديدا المنطوية تحت مظلة منظمة التحرير، بضرورة أن يكون لها موقف واضح ومعلن من التنسيق، كما طالبها بضرورة اتخاذ القرارات التي تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني، مردفا “لا يعقل أن يكون هناك جهات تتفرد بالقرار الفلسطيني باسم منظمة التحرير الفلسطينية، وعلى السلطة احترام قرارات المنظمة، وإلا فلا داعي لوجود مثل هذه المؤسسات”.

ونبه الوزير السابق إلى ضرورة التحرك العاجل من الشعب الفلسطيني لوقف ما أسماها مهزلة التنسيق الأمني المشين في جبين النضال الفلسطيني، وذلك من خلال مواقف حقيقة لفصائل العمل الوطني، تدفع السلطة لوقف التنسيق والممارسات القبيحة التي أساءت للنضال الفلسطيني.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات