السبت 20/أبريل/2024

عمال النظافة بمستشفيات غزة يصعدون من احتجاجاتهم

عمال النظافة بمستشفيات غزة يصعدون من احتجاجاتهم

لليوم الثامن على التوالي تواصل شركات النظافة للمرافق الصحية والمستشفيات في قطاع غزة، تعليق عملها، للمطالبة بصرف راتبهم ومستحقاتهم المالية.

وشارك مئات العمال، اليوم الأحد (18-2)، أمام مبنى إدارة الوزارة في عيادة الرمال، وسط مدينة غزة، في وقفة تضامنية، رافعين لافتات كتب عليها: “مستمرون في الاعتصامات حتى تحقيق مطالبنا”، “أنا عامل نظافة لا أتقاضى راتبي”.

ونظم الوقفة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، بالتنسيق مع شركات النظافة، والتي انطلق المسير إليها من مستشفى الشفاء غربي المدينة، وصولاً إلى عيادة الرمال وسط المدينة.

ودعا سامي العمصي رئيس الاتحاد، في كلمة له، إلى التحرك العاجل والضغط على حكومة الحمد الله لصرف رواتب عمال النظافة، وموظفي شركات النظافة والأغذية المتعاقدة مع وزارة الصحة بغزة.

وقال: “للشهر الخامس لم يتلقَ عمال النظافة رواتبهم، ما سيؤدي إلى تفاقم معاناتهم المعيشية والاقتصادية، مناشداً الفصائل والمؤسسات الدولية والمعنية لحل هذه الأزمة، وتحمل مسؤولياتها تجاه القطاع الصحي بغزة.

من جهته، قال المتحدث باسم عمال النظافة نبيل أبو عقلين: “إن أزمة صرف رواتب ومستحقات عمال النظافة، وشركات التغذية، لا زالت قائمة، رغم الفعاليات الاحتجاجية للمطالبة بصرفها، والمتراكمة على الحكومة منذ 5 شهور”.

وحذّر أبو عقلين من حدوث كوارث بحق المرضى والمواطنين، نتيجة استمرار تعليق عمل شركات النظافة، وتوقف تقديم خدماتهم في مستشفيات غزة.

وأضاف: “بسبب عدم صرف الرواتب؛ يعيش عمال النظافة أوضاعًا إنسانية ومعيشية صعبة للغاية، فمنهم من طرد من منازلهم لعدم قدرتهم على تسديد إيجار المنزل”، مستنكرًا زج ملف عمال شركات النظافة في المناكفات السياسية.

وناشد أبو عقلين وزير الصحة الفلسطينية جواد عواد بالوقوف عند مسؤولياته، وتلبية مطالبهم، وصرف رواتب موظفي شركات النظافة. 


null

null

null

null

null

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات