الثلاثاء 28/مايو/2024

الحايك: غزة تتجه لكارثة إنسانية واقتصادية

الحايك: غزة تتجه لكارثة إنسانية واقتصادية

أكد رئيس جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين بغزة، علي الحايك، أن استمرار العمل وفق آلية إعادة إعمار “GRM” (المعروفة باسم آلية سيري) لإدخال مواد البناء، ينذر بمزيد من الانهيار الاقتصادي في قطاع غزة.

وأوضح الحايك في تصريحٍ صحفيٍّ له اليوم السبت، أن عملية إعادة الإعمار وبعد مرور ما يقارب الأربعة أعوام لا تزال متعثرة وبطيئة بسبب الحصار “الإسرائيلي” وآلية إعادة الإعمار التي تحول دون إدخال مواد البناء للقطاع الخاص بحرية كاملة، مبيناً أن حجم ما أدخل من مواد البناء لقطاع غزة خلال الفترة من 14/10/2014 حتى 10/2/2018 يقدر بحوالي 27 مليون طن، وهو لا يمثل سوى 43% من احتياج القطاع في نفس الفترة.

ودعا الحايك لضرورة إلغاء العمل وفق برنامج GRM، واصفاً إياه بالآلية العقيمة.

وحذر بأن قطاع غزة يتجه لكارثة إنسانية واقتصادية حقيقية ستضرب جميع قطاعات المجتمع الفلسطيني في القطاع، فنسب البطالة والفقر وصلت لمعدلات غير مسبوقة.

وأشار إلى أن نسبة البطالة في قطاع غزة وصلت إلى 46.6% ، حوالي 60% منهم من فئة الشباب و80% من النساء، بواقع وجود أكثر من 250 ألف عامل و176 ألف خريج عاطلين عن العمل، ناهيك عن ارتفاع نسبة الفقر المدقع لتتجاوز 65%، وتحويل مليون مواطن من سكان غزة لأشخاص يتلقون مساعدات إغاثية من “أونروا” و المؤسسات الإغاثية الدولية.

وشدد الحايك على ضرورة تغليب المصلحة الوطنية وتحييد احتياجات أهالي غزة عن الخلافات السياسية، لافتاً إلى أن شعب غزة يستحق العيش بكرامة كونه خط الدفاع الأول عن القضية والثوابت الوطنية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات