الإثنين 20/مايو/2024

الاحتلال يعتقل شابًّا ومعلمة عند أبواب الأقصى

الاحتلال يعتقل شابًّا ومعلمة عند أبواب الأقصى

اعتقلت قوات الاحتلال “الإسرائيلي”، اليوم السبت، شابا مقدسيا عقب الاعتداء عليه بالضرب، بالإضافة إلى معلمة أنهت فترة إبعادها، عند أبواب المسجد الأقصى.

ووفق “قدس برس”؛ فإن قوات الاحتلال اعتقلت ظهر اليوم شابا من “باب السلسلة” (أحد أبواب المسجد الأقصى) عقب الاعتداء عليه بالضرب، ضمن الإجراءات الاستفزازية التي يعانيها المقدسيون من قوات الاحتلال.

وأضافت أن عناصر من الشرطة “الإسرائيلية” اعتقلت المعلمة المقدسية هنادي حلواني عقب خروجها من المسجد الأقصى عصراً، واقتادتها للتحقيق في أحد المراكز القريبة في البلدة القديمة.

وكانت المعلمتان حلواني وخديجة خويص، قد أنهتا أمس فترة إبعادهما عن المسجد الأقصى والتي فُرضها الاحتلال عليهما بعد خروجهما من السجن، وذلك لمدة شهر، وتمكنتا اليوم من دخول المسجد الأقصى.

يذكر أن قوات الاحتلال قد اعتقلت حلواني من منزلها في “حي واد الجوز” بالقدس، في الـ 17 من أيلول/سبتمبر الماضي، وحوّلتها للتحقيقات، أمّا خويص فقد اعتقلت عقب استدعائها للتحقيق، في السادس من شهر أيلول الماضي.

وقضت محكمة الاحتلال بالإفراج عنهما في الـ28 من الشهر ذاته شريطة الحبس المنزلي لمدة 14 يومًا، وإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة شهر لكل منهما، إضافة إلى قرار منع سفرهما ومنع دخولهما الضفة الغربية 6 أشهر، كما فرضت عليهما دفع كفالة مالية بقيمة خمسة آلاف شيقل.

وتعدّ خويص وحلواني من روّاد المسجد الأقصى ومعلّماته، ممن يلاحقهنّ الاحتلال باستمرار، ويمنع دخولهن للمسجد الأقصى، كما عمّمت شرطة الاحتلال اسميهما على أبواب المسجد الأقصى لمنع دخولهما إليه، بحجة أنهما تتصدّيان للمستوطنين وتكبّران في وجوههم أثناء اقتحاماتهم.

وسبق أن تعرّضتا للعديد من الاعتقالات والاعتداءات والتحقيقات، إضافة إلى أوامر الإبعاد المتجدّدة سواء عن المسجد الأقصى أو البلدة القديمة، أو منع سفرهما خارج البلاد.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات