الأحد 19/مايو/2024

الاحتلال يعتقل 19 مواطنًا ويصادر آلاف الشواقل

الاحتلال يعتقل 19 مواطنًا ويصادر آلاف الشواقل

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم، 19 مواطنًا بالضفة الغربية المحتلة، وصادرت آلاف الشواقل من الخليل بزعم أن مصدرها حركة حماس وستوظف لمقاومة الاحتلال.

وزعم الاحتلال في بيان له فجر اليوم الثلاثاء (24-10)، أن المعتقلين مطلوبون لأجهزته الأمنية، مشيرًا إلى تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة.

ففي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال، خمسة مواطنين بينهم فتيان. وأفاد شهود عيان، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلاً من: قصي جمال سلمان (16عامًا)، ومحمد نعمان جبريل (17عامًا)، من بلدة تقوع شرقًا، وأحمد جمال الهريمي (23عامًا)، ونادر عياد الهريمي (44 عامًا)، من منطقة واد معالي وسط المدينة، وخليل خضر شوكة (23 عامًا) من جبل هندازة شرقًا، بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال سلمت الفتى أحمد صلاح طقاطقة (16 عامًا)، من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، بلاغًا لمراجعة مخابراتها في مجمع مستوطنة “غوش عتصيون”، بعد دهم منزل والده وتفتيشه.

كما واندلعت مواجهات بساعات الفجر الأولى بين الشبان وقوات الاحتلال في حي المطار المقابل لمخيم قلنديا شمال القدس المحتلة.

وفي جنين شمال الضفة الغربية، شهدت بلدة قباطية جنوب المدينة، حملة اعتقالات ومداهمات شملت خمسة شبان، فيما انتشر الجنود في مناطق مختلفة بمحيط البلدة.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن جنود الاحتلال تمركزوا في جبل الداموني وحارة أبو الرب، كما نصبوا حواجز قرب مصنع أبو جورج وعلى مدخل قباطية الرئيسي قرب الحسبة.

وأضافت أن جنود الاحتلال داهموا منزل المواطن محمد مصطفى كميل وفتشوه وخربوا محتوياته قبل اعتقاله، وكذلك اعتقلوا أربعة شبان من عائلة أبو الرب، هم: ماهر سلطي أبو الرب، ومحمد لطفي أبو الرب، وعبد العزيز حسن أبو الرب، وعبد العظيم حسين أبو الرب.

وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال هددوا ذوي المعتقلين بأنهم سيعودون وسيقومون بعمليات تنكيل أخرى بعد تفتيش المنازل واستجواب ساكنيها.

وكذلك تعرضت قوات الاحتلال للرشق بالحجارة خلال المداهمات سيما قرب مثلث الشهداء على مدخل قباطية الرئيسي؛ حيث داهم جنود الاحتلال مقهى، واعتدوا على من كانوا فيه، وحققوا معهم ميدانيًّا.

وفي محافظة الخليل، داهمت قوات من جيش الاحتلال بالتعاون مع جهاز الأمن العام “الشاباك” قرية بيت عوا، وصادرت أموالاً بقيمة آلاف الشواقل.

كما أفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الاستيطان في “يطا” راتب الجبور أن مستوطني مستوطنة “كرمئيل” المقامة على أراضي “يطا” جنوبي الخليل هاجموا منازل المواطنين من عائلة “الهذالين” في قرية “أم الخير” ورشقوها بالحجارة.

ونقلت “قدس برس” عن الجبور إفادته بأن أهالي القرية تصدوا  لهجوم المستوطنين، ووقع عراك بالأيدي، قبل أن تحضر قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال التي أطلقت القنابل الضوئية في سماء المنطقة.

يذكر أن هؤلاء المستوطنين ينشطون ضمن ما تُعرف بعصابات “تدفيع الثمن” التي تضم مجموعات منهم تجمعها بنية تنظيمية مشتركة ومرتكزات سلوكية موحدة، للقيام بأعمال عدائية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين.

كما داهمت قوة من جيش الاحتلال الصهيوني صباح اليوم وفي وضح النهار منطقة الكرنتينا في البلدة القديمة من الخليل وقامت باعتقال شاب.

وأفاد مراسلنا أن قوة من جيش الاحتلال أوقفت سيارة خاصة بالقرب من المركز الطبي الحكومي (الكرنتينا) على نقاط التماس مع الحي الاستيطاني في قلب مدينة الخليل، وقامت بإنزال ركاب السيارة منها وصلبهم عى الحائط ، وتفتيشها تفتيشا دقيقا.

وادعت سلطات الاحتلال أنها اكتشفت داخل السيارة علبة بلاستيكية بداخلها خمس رصاصات لمسدس، فيما قام جنود الاحتلال باعتقال الشاب حسن سعدي أبو اسنينه (27 عاما) ونقله لجهة غير معلومة.

وفي سياق متصل، أطلق جيش الاحتلال، في قطاع غزة ليلاً، النار تجاه شابين حاولا التسلل من منطقة المقبرة شرقي بلدة جباليا وسط إطلاق قنابل إنارة؛ دون أن يُصابا، فيما اعتقلهما الضبط الميداني.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات