الأربعاء 29/مايو/2024

شبان يهاجمون مركبة للمستوطنين بالحجارة جنوبي بيت لحم

شبان يهاجمون مركبة للمستوطنين بالحجارة جنوبي بيت لحم

ذكرت مصادر عبرية أن مركبة تابعة لمستوطنين يهود، تضرّرت صباح الأحد، بفعل رشقها بالحجارة من فلسطينيين قرب بيت لحم (جنوب القدس المحتلة).

وأفاد موقع “0404” العبري، بأن فلسطينيين رشقوا الحجارة باتجاه مركبات لليهود قرب مستوطنة “أفرات” المُقامة على أراضٍ فلسطينية جنوبي مدينة بيت لحم.

وأضاف الموقع المقرّب من الجيش أن إحدى المركبات تضرّرت جراء الإصابة المُباشرة، لافتًا إلى عدم وقوع إصابات بشرية في صفوف اليهود.

وأوضح أن شبانًا آخرين رشقوا الحجارة باتجاه مركبات إسرائيلية أثناء مرورها من بلدة حوارة جنوبي نابلس (شمال القدس المحتلة)، دون وقوع أضرار أو إصابات.

ومنذ بداية شهر تشرين أول/ أكتوبر الجاري وحتى اليوم، أُصيب خمسة صهاينة جراء تعرّضهم للرشق بالحجارة من الفلسطينيين في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي التفاصيل، أُصيب جندي في البلدة القديمة بالقدس، وآخر في قرية العيساوية شمالي شرق المدينة، في حين أُصيب جندي بالحجارة في الخليل.

كما أُصيب مستوطن قرب مدينة “أم الفحم” في الداخل الفلسطيني المحتل 48، ومُستوطِنة على مقربة من بلدة عرعرة جنوبي فلسطين المحتلة.

ويستهدف الشبان الفلسطينيون الإسرائيليين سواء الجنود أو المستوطنين إمّا بالحجارة أو الزجاجات الحارقة أو علب الدّهان، كشكل من أشكال المقاومة في الأراضي الفلسطينية.

ورغم أن الاحتلال شدّد من عقوبة راشقي الحجارة و”المولوتوف”، وذلك بالسجن الفعلي لسنوات تصل لأكثر من عشر سنوات، إلّا أن هذا العمل المُقاوم ما زال مستمرّاً في الأراضي المحتلة كافة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات