الأحد 25/فبراير/2024

احتفالات صهيونية صاخبة بجوار الحرم الإبراهيمي في الخليل

احتفالات صهيونية صاخبة بجوار الحرم الإبراهيمي في الخليل

أدى مستوطنون صهاينة احتفالات صاخبة استمرت حتى ساعات الفجر الأولى، بجوار الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية.

وأفاد مراسلنا أن المئات من المستوطنين القادمين من مستوطنات جبل الخليل تجمعوا في الساحة المؤدية إلى مقام سيدنا يوسف عليه السلام (الساحة الخارجية)، ونصبوا الأبراج العالية المحملة بالأضواء وأجهزة المؤثرات الصوتية، ورقصوا وغنوا وهتفوا بهتافات عنصرية أعلنوا من خلالها أن مدينة الخليل ومسجدها لليهود، ورفعوا شعارات عنصرية تدعو لطرد الفلسطينيين، وتهويد مدينة الخليل.



وألقى “نوعم كوهين” كبير المستوطنين في الخليل كلمة بارك فيها مشروع إقامة بلدية للمستوطنين.

واستخدم المستوطنون في احتفالاتهم مؤثرات إضاءة، صورت المسجد الإبراهيمي وكأنه ملفوفا بالأعلام “الإسرائيلية”، ومؤثرات صوتيه أخرى تبث أغاني عنصرية ضد العرب والفلسطينيين، ونصبوا حلقات الرقص والدبكة في المكان وهم يحملون الأعلام الإسرائيلية، وقد انتشر في المكان المئات من جنود الاحتلال لحماية المستوطنين.



وأشار مراسلنا أن الجيش الصهيوني منع الفلسطينيين من دخول حاجز أبو الريش جنوبا باتجاه الحرم الإبراهيمي، كما منعهم من الدخول من الحاجز الشرقي المجاور لحارة الجعبري المؤدي إلى الحرم.

كما منع المواطنين من دخولهم من البوابات الإلكترونية الغربية التي يعبرها المصلون الفلسطينيون من سوق اللبن باتجاه الحرم الإبراهيمي.


الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات