الإثنين 20/مايو/2024

قراقع: قدمنا وثائق عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى لـالجنائية الدولية

قراقع: قدمنا وثائق عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى لـالجنائية الدولية

أعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، عن تقديم الهيئة تقارير ووثائق عن جرائم الاحتلال بحق الأسرى إلى هيئة المحكمة الجنائية الدولية.

 

جاء ذلك خلال لقاء تضامني نظم في السفارة الفلسطينية في بيروت، بمشاركة أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي أبو العردات، ومنسق عام الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة معن بشور، وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية وهيئات وجمعيات لبنانية وفلسطينية تعنى بشؤون الأسرى في سجون الاحتلال.

وهذه المرة الأولى التي يعلن فيها قراقع عن تقديم مثل هذه التقارير لهيئة محكمة الجنايات الدولية، دون أن يفصح عن طبيعة وفحوى هذه التقارير.

وكانت السفارة الفلسطينية في لبنان ومنظمة التحرير الفلسطينية وهيئة شؤون الأسرى والمحررين؛ دعت إلى لقاء تضامني لبناني فلسطيني في مقر السفارة، تضامنًا مع الأسرى في سجون الاحتلال.

وقال قراقع: “نجتمع هنا من أجل قضية عادلة، ومن أجل مليون فلسطيني دخلوا سجون الاحتلال، منهم من توفاه الله، وما زالت الاعتقالات مستمرة”.

وعدّ قراقع أن الشعب الفلسطيني ضحية إرهاب الاحتلال الصهيوني، وأن الدفاع عن الأسرى إنما هو دفاع عن الحرية والكرامة، مؤكدا بقوله: “وما وقوفنا معهم إلا هو وقوف مع أنفسنا وكرامتنا، كما أن تضامننا معهم إنما هو دعم للمفهوم القانوني للأسرى الفلسطينيين كأسرى حركة تحرر وطني”.

وأكد قراقع أن الهجمة على الأسرى والمعتقلين ومحاولات تجريم كل من يواجه الاحتلال، لهو أخطر ما يواجهه الأسرى والمعتقلون في سجون الاحتلال. 

ودعا الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لإجراء تحقيقات شفافة تكشف الجرائم بحق الأسرى في سجون الاحتلال، مؤكدًا أن غطرسة الاحتلال أوصلته إلى الإبقاء على أجساد بعض الأسرى فيما يعرف باسم مقابر الأرقام، وسياسة الانتقام التي يمارسها، بما فيها من اعتقال تعسفي واعتقال للقاصرين، يرقى إلى مستوى الجرائم بحق الإنسانية.

وأشار إلى استهداف الأسرى الفلسطينيين لأنهم رموز النضال الوطني، “لذلك تسعى سلطات الاحتلال إلى ممارسة أبشع أنواع التعذيب في حقهم لكسر إرادتهم”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات