الأربعاء 22/مايو/2024

عكرمة صبري: هذا هو المطلوب للحفاظ على انتصار أهل القدس

عكرمة صبري: هذا هو المطلوب للحفاظ على انتصار أهل القدس

طالب رئيس الهيئة الإسلامية العليا، الشيخ عكرمة صبري، باستمرار الزخم الشعبي في معركة نصرة المسجد الأقصى.

وقال الشيخ صبري في تصريحٍ اليوم الثلاثاء، لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“: “حينما دخلنا المسجد الأقصى منتصرين يوم الخميس (27-7) قلنا: إن هذا هو انتصار جزئي ومرحلي، وأمامنا الكثير من الأمور المتراكمة من تجاوزات احتلالية عبر السنوات السابقة”.

وأضاف “أطماع الاحتلال لم تتوقف في الأقصى، وإذا هزم مرة فلا يعني أنه قد تراجع عن مخططاته”، مشددًا على ضرورة استمرار الزخم الشعبي، وأن يُستثمر هذا الإنجاز لمرحلة قادمة، والاستعداد لمجابهة عقبات الاحتلال.

وأشار خطيب المسجد الأقصى، إلى أن ما نشاهده منذ ذلك التاريخ (الدخول للأقصى) وحتى الآن أن الاحتلال يريد أن يغطي على فشله ليظهر نفسه أنه قادر على إدارة القدس، وأنه قادر على ضبط الأمور والسيطرة عليها، مؤكدًا أن هناك إجراءات انتقامية من الاحتلال بحق المقدسيين، “وهو أمر متوقع؛ لأن الاحتلال دائما يميل إلى الغدر والتجاوزات”.

وندد باقتحام المستوطنين غير المسبوق للأقصى في ذكرى ما يسمى بـ”خراب الهيكل”، وقال: إن القصد من هذا الاقتحام هو التحدي لمشاعر المسلمين.

ونبه إلى أن اليهود يقصدون من ذلك لإثبات وجودهم، علما بأن الاقتحامات منذ عام 2003 مستمرة، وهذا ما يحتاج لعلاج ووضع حدّ له.

وبيّن خطيب “الأقصى” أن المرجعيات الدينية ستعقد اجتماعات متواصلة، مشيرا إلى إصدار بيان قبل يومين حول استمرار اقتحامات المستوطنين للأقصى.

وقال: “سنجتمع قريبا إن شاء الله حتى نناقش القضايا العالقة والمتراكمة من الاحتلال الصهيوني”.

وشدد على أن الحفاظ على الإنجاز المقدسي؛ يتطلب استمرارية الزخم الشعبي، وشد الرحال إلى المسجد الأقصى، ومتابعة قضايا القدس من المرجعيات الدينية، بالتنسيق مع القوى الفاعلة في مدينة القدس المحتلة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات