الإثنين 20/مايو/2024

الاحتلال يعتقل إداريًّا ثلاثة شبان من أم الفحم منذ 10 أيام

الاحتلال يعتقل  إداريًّا ثلاثة شبان من أم الفحم منذ 10 أيام

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن سلطات الاحتلال تعتقل، منذ عشرة أيام، ثلاثة شبان عرب من وادي عارة داخل أراضي 48، وفق أمر اعتقال إداري وقعه وزير الأمن الصهيوني أفيغدور ليبرمان لمدة نصف سنة.

واعتقل الثلاثة من بيوتهم في 23 تموز (يوليو)، بعد عشرة أيام من العملية التي وقعت على أبواب المسجد الأقصى، والتي نفذها ثلاثة شبان من أم الفحم. وقبل عدة أيام فقط علمت عائلات الشبان المعتقلين بأن أولادها يعتقلون من دون محاكمة.

وقال المحامي عمر خمايسة من المركز القانوني “الميزان” والذي يمثل اثنين من المعتقلين، لصحيفة “هآرتس” إن هذه الخطوة مستهجنة جدًّا، مضيفًا “على الأقل مما سمعناه منهم حتى الآن، لا يوجد في الملف أي مضمون دسم، وقوات الأمن لم تواجههم بأية شبهات عينية، ومن جهة أخرى، لم يتم إطلاعنا نحن المحامين على أية مواد تحقيق تسمح لنا بالدفاع عن موكلينا، لأن كل شيء سري”.

وحسب خمايسة، ستنظر المحكمة المركزية في حيفا، يوم الاثنين القادم، بطلب المصادقة على أمر الاعتقال الإداري. وقال: “ننوي معارضة الأمر بواسطة التفاصيل القليلة التي نملكها، والمطالبة بإلغائه أو على الأقل تقصير فترة الاعتقال”.

وقال أبناء العائلات إن الشبان الثلاثة لم يكونوا ناشطين أو أعضاء في أي تنظيم أو حزب أو حتى حركة دينية، لكنهم متدينون.

يشار إلى أن اعتقال فلسطينيي الداخل من دون محاكمة يعدّ خطوة نادرة جدًّا في السنوات الأخيرة، ولذلك فإن اعتقال الثلاثة على خلفية العملية في الأقصى، يثير التخوف في صفوف النشطاء السياسيين العرب من تكرار هذه الخطوة ضد نشطاء آخرين، على خلفية التحريض الذي يواجه العرب من اليمين الصهيوني.

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات