الخميس 29/فبراير/2024

الاحتلال يُجدد أمر الاستيلاء على منزل فلسطيني شرقي قلقيلية

الاحتلال يُجدد أمر الاستيلاء على منزل فلسطيني شرقي قلقيلية

جددت سلطات الاحتلال الصهيوني، اليوم الخميس، أمر الاستيلاء على منزل فلسطيني في بلدة عزون شرقي مدينة قلقيلية (شمال القدس المحتلة)، واتخذته “نقطة عسكرية” لمراقبة تحركات المواطنين.

وأوضح مسؤول ملف الاعتداءات الصهيونية في عزون، حسن شبيطة، أن قوات الاحتلال اقتحمت أحد منازل المواطنين شمالي شرق البلدة، واتخذته ثكنة ونقطة عسكرية بعد تحطيم أبوابه.

وأضاف شبيطة، وفقا لوكالة “قدس برس”، أن جنود الاحتلال منعوا أصحاب المنزل من الدخول إليه، علمًا بأنه جاهز للسكن، كما منعت سكان المنازل المجاورة من الحركة بحرية.

وأشار إلى أن الاحتلال تذَرع بتعرض مركباته والمستوطنين للرشق بالحجارة على الشارع الرئيس المحاذي لبلدة عزون، وأن إجراءاته جاءت لملاحقة منفذي الهجمات.

ولفت الناشط الفلسطيني النظر إلى أن الاحتلال ينفّذ جملة من الإجراءات بحق أهالي عزون، وينصب عددًا من الحواجز العسكرية على مداخلها، ويعيق حركة المواطنين والمركبات.

وكانت قوات الاحتلال قد دهمت منزل المواطن محمد راسم حسين، شمالي شرق بلدة عزون، في بداية شهر تموز/ يوليو الجاري، وحولته لـ “نقطة مراقبة عسكرية”.

وصرّح صاحب المنزل؛ محمد حسين، بأنه توجه اليوم صباحًا لاستلام المنزل، وفق قرارات الاحتلال، “إلا أن ضابطا إسرائيليا أبلغني بأنه صدر قرار جديد في ساعة متأخرة بتمديد الاستيلاء على المنزل إلى الأربعاء المُقبل”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات