الأربعاء 29/مايو/2024

خيمة عزاء في غزة لشهداء عملية الأقصى

خيمة عزاء في غزة لشهداء عملية الأقصى

أقامت فصائل وقوى وطنية وإسلامية في قطاع غزة، مساء السبت، بيت عزاء لشهداء عائلة جبارين بعد إغلاق الاحتلال “الإسرائيلي” بيت العزاء المقام في مدينة أم الفحم بالداخل المحتل.

وشارك في بيت العزاء الذي أقيم في ساحة الجندي المجهول وسط غزة، جماهيرواسعة من شعبنا، وشخصيات فصائلية وممثلون عن أجنحتها العسكرية، ووجهاءومخاتير وشخصيات رسمية، وفق ما نقلته “صفا”.

واستشهد ثلاثة شبان من عائلة جبارين في أم الفحم بالداخل المحتل، بعدما نفذوا عملية مزدوجة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، قتلوا خلالها جنديين “إسرائيليين” خلال اشتباك مسلح داخل ساحات المسجد الأقصى أمس الجمعة.

وقال المتحدث باسم حركة “حماس” عبد اللطيف القانوع: إن إقامة الفصائل بيت عزاء لشهداء عائلة الجبارين في غزة يأتي للتضامن مع العائلة؛ بعد إقدام الاحتلال على إغلاق بيت عزاء الذي أقامته بالقوة.

وأوضح القانوع أن بيت العزاء يأتي لدعم صمود الشعب الفلسطيني في الضفة المحتلة، وللتعبير عن وحدة الموقف الفلسطيني؛ وأن شعبنا وفصائله خلف المقاومة وخلف عائلة جبارين.

وطالب الأمة العربية والإسلامية بالاستنفار في ظل إغلاق المسجد الأقصى لليوم الثاني على التوالي ومنع الصلاة فيه، وذلك للذود عنه وحمايته، مبينًا أن إغلاقه ليس استهدافًا لشعبنا فحسب؛ بل رسالة استفزاز لكل العرب والمسلمين.

وأشار القانوع إلى أن الأمة مطالبة أكثر من أي وقت مضى بدعم صمود شعبنا الفلسطيني، داعيًا إلى تصعيد انتفاضة القدس أمام الاحتلال.

أما القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، فقال في كلمة عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية: إن الفصائل تقيم “بيت فخر وعزة للمقاومة ضد المحتل الغاصب، ولا سيما في القدس المحتلة”.

وأكد البطش أن هذه “العملية تمثل رسالة فخر لكل الشعب الفلسطيني، ونشد على أيدي المقاومين في الضفة، ونؤكد وقوفنا معهم، وندعوهم لمواصلة المقاومة ضد المحتل”.

وعدّ إقامة القوى الوطنية والإسلامية بغزة بيت عزاء نيابة عن عائلة جبارين تأكيدًا على وحدة الشعب والمسار، واستمراره في خيار المقاومة والجهاد.

واحتشد العشرات من المواطنين في بيت عزاء عائلة جبارين بغزة وسط مشاركة واسعة من العوائل والعشائر، معبرين عن فخرهم بالمقاومة والعملية الفدائية التي نفذها شبان عائلة جبارين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات