السبت 20/أبريل/2024

هكذا يعدّ المحررون المقطوعة رواتبهم طعامهم في الاعتصام المستمر

هكذا يعدّ المحررون المقطوعة رواتبهم طعامهم في الاعتصام المستمر

في استحضارٍ لذكريات المعاناة في سجون الاحتلال، بدأ الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم المعتصمون على دوار الساعة في رام الله، استخدام إمكانات بسيطة لتأمين متطلبات معيشتهم في خيمة الاعتصام المستمرة لليوم الثاني والعشرين على التوالي.

ولم يجد الأسرى بدًّا من اللجوء للأكلات الشعبية البسيطة لتأمين وجبات الطعام، التي أعدوها على قارعة الطريق، في مشهدٍ ذكرهم بجزء من معاناتهم في سجون الاحتلال.

ويواصل الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم وعدد من أهاليهم، اعتصامهم المفتوح لليوم الـ22 على التوالي، عند ميدان الشهيد ياسر عرفات (دوار الساعة) وسط مدينة رام الله، بالضفة المحتلة، مؤكدين عدالة قضيتهم وحقهم المشروع في عودة صرف رواتبهم التي قطعتها السلطة الفلسطينية.

وتلقى قضية قطع رواتب الأسرى والمحررين تفاعلا كبيرًا وتضامنا واسعا، سواء على المستوى الفصائلي أو الشعبي أو الإعلامي، حيث لا تنفك خيمة اعتصامهم تستقبل وفودا عديدة من شخصيات وطنية ووفود أجنبية ووسائل إعلام محلية وعالمية، فضلاً عن توافد الأهالي والمواطنين لخيمتهم باستمرار.


null

null

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات