الثلاثاء 18/يونيو/2024

القسام: العدو سيدفع ثمن اغتيال فقها بما يكافئ حجمه

القسام: العدو سيدفع ثمن اغتيال فقها بما يكافئ حجمه

أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أن جريمة اغتيال القائد المجاهد مازن فقها من تدبير وتنفيذ العدو الصهيوني، متوعدة بالرد على الجريمة بما يكافئ حجمها.

وقالت “كتائب القسام” في بيانٍ فجر السبت: “إذ نزفّ اليوم القائد مازن فقها إلى جنان الخلد باذن الله لنقولها بشكل واضح وجليّ بأن الجريمة من تدبير وتنفيذ العدو الصهيوني، والعدو هو من يتحمل تبعات ومسؤولية الجريمة”.

وأضافت “نقول باختصار.. إن هذه المعادلة التي يريد أن يثبتها العدو على أبطال المقاومة في غزة (الاغتيال الهادئ) سنكسرها، وسنجعل العدو يندم على اليوم الذي فكر فيه بالبدء بهذه المعادلة”.

وتعهدت بأن يدفع الاحتلال ثمن جريمته، مضيفة “عهدًا نقسمه أمام الله ثم أمام أمتنا وشعبنا بأن العدو سيدفع ثمن هذه الجريمة بما يكافئ حجم اغتيال شهيدنا القائد أبي محمد، وإن من يلعب بالنار سيحرق بها”.

وأوضحت أن فقها ارتقى شهيداً إلى ربه في “عملية اغتيال جبانة غادرة” بإطلاق النار عليه في مدينة غزة مساء الجمعة.

وأشارت إلى أن استشهاده جاء “بعد رحلة من الجهاد والاعتقال والعطاء، أرّق خلالها العدو ووجه له صفعات قاتلة في قلب فلسطين المحتلة”، مؤكدة أن الشهيد كان له دور كبير وباع طويل في التخطيط والإشراف على عدد من العمليات النوعية البطولية كان أبرزها عملية الرد على مجزرة حي التفاح (عملية اغتيال القائد العام الشهيد صلاح شحادة).

وقالت: “قدّم شهيدنا لدينه ووطنه من جهده ووقته وعقله وسني عمره حتى لقي ربه ونال الشرف الذي سعى له منذ بداية مشواره”.

وكان مجهولون، اغتالوا مساء الجمعة، الأسير المحرر مازن فقها في منطقة “تل الهوى” جنوب مدينة غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية إياد البزم لمراسلنا إن الشرطة عثرت على جثة الأسير المحرر مازن فقها بوجود 4 رصاصات في رأسه بمنطقة تل الهوا.

ولفت إلى أن الأمن فتح تحقيقاً في الحادث.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات