السبت 24/فبراير/2024

مختصون يدعون لإطلاق برنامج وطني لخدمة مرضى الكلى

مختصون يدعون لإطلاق برنامج وطني لخدمة مرضى الكلى

أوصى أطباء وأكاديميون ومسؤولون حكوميون بضرورة مواكبة التطور الطبي والمعرفة العلمية بعلاج مرضى الكلى، وتوفير المعدات والمباني الصحية اللازمة لعلاجهم.

ودعوا خلال مؤتمر طبي عقدته وزارة الصحة بقطاع غزة، في اليوم العالمي لأمراض الكلى، إلى وضع وتطوير برنامج وطني لخدمة مرضى الفشل الكلوي، وتوفير البيئة الصحية لعلاجهم في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها سكان القطاع.

وتقدم وزارة الصحة بغزة خدماتها الطبية مجانا لنحو 686 مريضا، منهم 21 طفلا في خمسة مراكز للغسيل الكلوي في قطاع غزة.

 

وقال وكيل وزارة الصحة يوسف أبو الريش، خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، إن وزارته تقدم الخدمات لمرضى الكلى، وتولي لهم اهتماماً كبيراً، مشيراً إلى أنها اجتازت خطوات كبيرة ونوعية قد تكون منافسة لما يقدم في عديد من دول الجوار.

ودعا أبو الريش إلى ضرورة وضع وتطوير برنامج وطني لتقديم الخدمة لمرضى الفشل الكلوي في فلسطين بدءاً من التوعية والتثقيف المجتمعي الصحي، وانتهاء بعمليات زراعة الكلى لمن يحتاجها.

وأكد الوكيل سعي وزارته خلال الفترة القليلة المقبلة للعمل على تحسين الخدمة المقدمة لمرضى الكلى، معلناً السماح بالبدء بإزالة المبنى القديم والمتهالك خلال 3 شهور، والذي يضم الصدرية والأورام والكلى.

وأوضح أن وزارته وقّعت بالأحرف الأولى على تفاهمات لمشروع مركزي خاص بمركز متكامل لغسيل الكلى بالقرب من مستشفى الشيخ حمد للأطراف الصناعية يضم سعة سريرية أكبر وبمواصفات أوروبية.

وشدد أن أمراض الكلى تحتاج لتضافر الجهود من الرعاية الأولية والإدارة العامة للصيدلة، والتحذير من الاستخدام المفرط للأدوية، والعمل على إطلاق برنامج توعوي وطني لتحقيق ذلك.

وأشار أبو الريش إلى أن كل غسلة تكلف وزارة الصحة 150 $ بجميع الخدمات المقدمة للمريض، وفي كل أسبوع 450 $ لكل مريض، مؤكداً أن ذلك واجب عليها، وتسعى لتقديمها بشكل كامل.

من جانبه، أكد رامي العبادلة مدير عام تنمية القوى البشرية أن المؤتمر يناقش مجموعة من الأبحاث العلمية المتخصصة لمرضى الكلى.

وعدّ العبادلة خلال حديثه لمراسل “المركز الفلسطيني للإعلام” أن هذا اليوم العلمي فرصة مميزة لتلاقي الأطروحات وبرامج العمل نحو تعزيز الخدمة الصحية المقدمة لمرضى الفشل الكلوي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات