الإثنين 20/مايو/2024

الاحتلال يُبعد مقدسية عن الأقصى ويعتقل ويستدعي آخرين

الاحتلال يُبعد مقدسية عن الأقصى ويعتقل ويستدعي آخرين

أبعدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، مواطنة مقدسية عن المسجد الأقصى المبارك لمدة أسبوعين.

وقال المحامي رمزي كتيلات، إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطنة المقدسيّة رائدة سعيد، مساء اليوم، من أحد أبواب المسجد الأقصى، واقتادتها للتحقيق في مركز “القشلة” التابع للاحتلال غرب القدس.

وأضاف أن التحقيق معها استمرّ لعدّة ساعات، وأُفرج عنها شرط إبعادها عن المسجد الأقصى لمدة 15 يوماً، عقب اتّهامها بالقيام بـ”تصرف من شأنه إثارة الشغب”.

من جهة أخرى، أفاد مركز معلومات وادي حلوة في سلوان، بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين يزن الطحان (21 عاماً)، وسفير الطحان (17 عاماً) من حي “رأس العامود” في بلدة “سلوان” شرق القدس.

وأضاف المركز أنه استدعي الشاب شادي الأعور (20 عاماً)، والفتى محمد الأعور (15 عاماً) للتحقيق في غرفة رقم “4”  (زنزانة تحقيقات يمارس فيها التعذيب النفسي والجسدي على المعتقلين الفلسطينيين بصورة وحشية تتنافى والاتفاقات الدولية للتحقيق) في مركز “المسكوبية” التابع للاحتلال غرب المدينة.

وكانت قد وصلت تعزيزات إسرائيلية لبلدة “سلوان” عصر اليوم عقب رشق دورية تابعة للاحتلال بالزجاجات الفارغة.

وتشهد بلدة “سلوان” بشكل يومي اقتحامات ومداهمات من عناصر المخابرات الإسرائيلية والقوات الخاصة وكذلك طواقم من بلدية الاحتلال التي تفرض الضرائب وتحرر المخالفات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات