السبت 24/فبراير/2024

حماس: شهادة فليان تعكس حجم التعذيب في سجون السلطة

حماس: شهادة فليان تعكس حجم التعذيب في سجون السلطة

عدّ الناطق باسم حركة “حماس”، سامي أبو زهري، شهادة الطالب باسل فليان عضو مجلس الطلبة في جامعة بير زيت الذي اختطف في سجون السلطة الأسبوع الماضي على خلفية نشاطه النقابي، دليلا على حالة القمع الأمني وانتهاك الحريات في الضفة المحتلة.

وقال أبو زهري في تصريحٍ مساء الثلاثاء، تلقى “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخةً منه، إن هذه الشهادة تعكس حالة القمع الأمني وانتهاك الحريات في الضفة المحتلة وحجم التعذيب الذي يتعرض له المختطفون في سجون السلطة.

وشدد على أن ممارسات حركة فتح القمعية لن تفلح في كسر شوكة الحركة أو منعها من أخذ دورها في خدمة شعبنا الفلسطيني في الضفة المحتلة.

وكان فليان أكد أنه تعرض لتعذيب شديد خلال اعتقاله لدى جهاز الأمن الوقائي قبل أسبوع، موضحا أنه تعرض إلى شبح متواصل مع تحقيق وضرب وتعذيب وإهانة وشتم حتى للذات الإلهية.

وقال عبر صفحته على “فيسبوك”: “منعت من الصلاة فكنت أصليها وأنا مشبوح بدون علمهم علما بأن التحقيق كله كان يدور حول عملي النقابي داخل أسوار الجامعة”.

وبين أنّه تحدث للمحققين عن قلقه من عملية الزايدة التي كان أجراها قبل عدة أسابيع، فكان ردهم حرفياً كما يقول: “أنت مش أول واحد تفتح عنده الزايدة عنا، ولما يصير لك اشي بنتصل على المستشفى”.

وقال: “كنت أطلب المياه بعد العطش فيرفعون رأسي ويسكبونها على وجهي ظنا منهم بأني سأحرك فمي باتجاه سكب المياه، كما فركوا أصابعي الملتهبة بالأرض؛ ما أدى لنزف الدم الذي انقطع لوحده بعد طول انتظار”.

كما أشار إلى سكب المياه من فوقه بين الفينة والأخرى، وقال: “فقدت الوعي مرتين لشدة إعيائي وتعبي جراء ما لاقيت من تعذيب على يد أبناء جلدتي، ولم تتجاوز مدة نومي من مساء يوم الثلاثاء وحتى ظهر الخميس عدة ساعات، وها أنا ذا حر بفضل الله تعالى ومنّه وكرمه”.

 

 

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات