الثلاثاء 18/يونيو/2024

عائلة الأسير البدرساوي .. خيبة أمل مع تجديد ثالث لـالإداري

عائلة الأسير البدرساوي .. خيبة أمل مع تجديد ثالث لـالإداري

تشعر عائلة الأسير ياسر البدرساوي، من مخيم بلاطة شرق نابلس، شمال الضفة المحتلة، بخيبة أمل كبيرة بعد إصدار سلطات الاحتلال الصهيوني، أمرًا بتجديد اعتقاله الإداري مدة أربعة أشهر للمرة الثالثة، قبل يومٍ من موعد الإفراج عنه.

وقالت أم إسلام زوجة الأسير البدرساوي لـ”المركز الفلسطيني للإعلام“، إن إصدار سلطات الاحتلال أمرا بتجديد الاعتقال الإداري لزوجها وقع على العائلة كالصاعقة، خاصة أنه اعتقل العديد من المرات سابقا، كما أن وضعه الصحي سيئ؛ نظرا لمعاناته من تسارع في دقات القلب.

واعتقل البدرساوي (51 عاما) لأول مرة عام 1986، وأمضى حكما بالسجن خمسة أشهر، ثم اعتقل عام 1993، وأمضى حكما بالسجن لمدة عامين ونصف، وتوالت اعتقالاته خلال انتفاضة الأقصى، حيث اعتقل في أعوام: 2004، و2007، و2011، و2013، وآخر اعتقال له كان بتاريخ 24-10-2015، وحكم عليه بالاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر، ثم مدد اعتقاله أربعة أشهر، وكان من المفترض الإفراج عنه غدا، ولكن جدد له أربعة أشهر إضافية.

ووفق عائلة الأسير، فإنه أمضى عام 2007 حكما بالسجن 14 شهرا وغرامة مالية، والباقي اعتقالات إدارية، أقصرها كان 10 أشهر وأعلاها كان لعامين، فبعد اعتقاله عام 2013 كان يجدد اعتقاله باستمرار حتى وصلت المدة إلى عامين، وخرج في العام 2015 قبل أن يعاد اعتقاله في العام ذاته.

وشارك الأسير البدرساوي في العام 2014 بإضراب الأسرى الإداريين، حيث أضرب عن الطعام لمدة 64 يوما.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات