الأحد 14/يوليو/2024

الرؤية الأممية لحل أزمة اليمن تصطدم مجدداً بتعنت الحوثيين

الرؤية الأممية لحل أزمة اليمن تصطدم مجدداً بتعنت الحوثيين

واصل المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساء الثلاثاء، مشاوراته في الكويت لإقناع وفد الحوثيين وحزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بالتوقيع على الرؤية الأممية لحل النزاع، “دون التوصل إلى نتيجة”.

وقالت مصادر للأناضول، إن ولد الشيخ عقد جلسة منفردة مع وفد الحوثي-صالح، في اليوم الثالث من أيام التمديد للمشاورات الذي أقرته دولة الكويت حتى السابع من أغسطس/آب الجاري، بطلب من الأمم المتحدة.

ووفقاً للمصادر، “لم يخرج اللقاء بأي نتيجة”، حيث تمسك وفد الحوثي وصالح “بالحل الشامل” للأزمة اليمنية، واشترط تشكيل حكومة وحدة وطنية يكونون شركاء فيها، بالتزامن مع حل الملف العسكري والأمني الذي يقضي بالانسحاب من المدن، وتسليم السلاح، وإطلاق المعتقلين.

واقتصرت الرؤية الأممية للحل، التي قدمها ولد الشيخ لطرفي الأزمة اليمنية، ووافق عليها الوفد الحكومي، قبل أن يغادر إلى الرياض، على حلول للملف الأمني والعسكري، مع إسقاط الملف السياسي وترحيله إلى جولة مشاورات قادمة لم يتم تحديد زمانها ومكانها، وهو ما رفضه وفد الحوثي وصالح المشترك.

وكانت دولة الكويت قد حثت، الاثنين الماضي، أطراف الأزمة اليمنية على التوصل إلى “اتفاق شامل” ينهي الحرب في اليمن قبل انتهاء التمديد لمشاورات السلام اليمنية التي تقام على أراضيها، ومن المقرر أن تنتهي في السابع من أغسطس/آب الجاري، وأكدت استمرار جهودها لوضع حد للصراع في اليمن، في تطور لافت بمسيرة المشاورات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات