الثلاثاء 18/يونيو/2024

وقفة للطواقم الطبية بغزة تطالب بحماية حقوق أطفال فلسطين العلاجية

وقفة للطواقم الطبية بغزة تطالب بحماية حقوق أطفال فلسطين العلاجية

طالبت الطواقم الطبية بمستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال بغزة، خلال وقفة لها في الذكرى الثانية لاستهداف المستشفى، المجتمع الدولي بحماية حقوق الطفل الفلسطيني العلاجية.

وقال مدير المستشفى، الدكتور جميل سلمان في كلمته خلال الوقفة: “إننا وعلى أعتاب الذكرى السنوية الثانية لقصف واستهداف مستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال، نقف اليوم لنقلب في صفحات تلك الجريمة النكراء والتي تلطخت بدماء أطفال أبرياء لم تحتمل أجسادهم النحيلة شراسة تلك الأسلحة الفتاكة التي راحت تلاحق براءتهم في كل مكان”.

وأضاف أن الأطفال “لم يسلموا في أحضان أمهاتهم، ولم يسلموا خلف مقاعد الدراسة، ولم يسلموا وهم يشقون ابتسامة أمل مع اكتظاظ الغبار في ساحات ملاعبهم، ولم يسلموا أيضا في غرف المستشفيات حيث راحت تلك الأسلحة تغتال بصمت مشئوم تلك البراءة التي تئن تحت رحمة الأجهزة الطبية لعلها تعيد لها شيئا من الحياة”.

وتابع “نقف اليوم لنتذكر ذلك الطفل البريء الذي لم تسعفه صرخات ألمه في غرفة العناية المركزة بمستشفى الشهيد محمد الدرة يوم 24 من يوليو العام 2014، ولم يكن يعلم بأن الإرهاب الصهيوني قد شرع لنفسه من المستشفيات والمراكز الصحية أهدافا لأسلحته وجرائمه”.

وكانت قوات الاحتلال قصفت المستشفى خلال عدوان 2014، ما أدى إلى استشهاد الطفل إبراهيم الشيخ عمر على أحد أسرّة العناية المركزة، إلى جانب تدمير العديد من الأقسام بالمستشفى.

وأطلقت طواقم المستشفى صرخة باسم أطفال فلسطين، إلى الضمائر الحية ومنظمات وهيئات ومؤسسات حقوق الطفل بأن هناك جريمة ترتكب بحق أطفال فلسطين، وأن المحتل لم يكتف بحصار حاضرهم ومستقبلهم ومنع أدويتهم؛ بل كانت الجريمة فوق مستوى التصور.

وقدمت إدارة المستشفى لذوي الشهيد إبراهيم عمر، درعا كلمسة وفاء وتخليدا لذكرى استشهاده.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات