الثلاثاء 25/يونيو/2024

انطلاق أعمال مؤتمر باريس لإحياء عملية التسوية

انطلاق أعمال مؤتمر باريس لإحياء عملية التسوية

بدأت في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الجمعة، أعمال لقاء تشاوري دولي؛ بهدف إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط بين السلطة والاحتلال الصهيوني، على أمل أن يمهد ذلك السبيل أمام استئناف محادثات السلام بحلول خريف هذا العام.

وأعرب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، خلال الكلمة الافتتاحية للقاء عن رغبة بلاده في جمع الفلسطينيين و”الإسرائيليين” على طاولة واحدة، من أجل إيجاد مخرج لحل الدوليتن.

وقال أولاند إنهم يهدفون لإحياء عملية السلام مجدداً، مضيفا “لا يزال القلق مستمرًّا، والعنف متصاعدًا، والآمال مخيبة”.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن بلاده ليست لها أية مطالب “سوى تشجيع عملية السلام في المنطقة”.

وسبق أن أعلنت فرنسا أن الدعوة للقاء اليوم لن يشمل “إسرائيل” وفلسطين اللتين ستتم دعوتهما للمؤتمر في الخريف.

وقد أعلنت السلطة الفلسطينية على مدى الأشهر الماضية ترحيبها بالمبادرة الفرنسية، فيما حذرت الفصائل الفلسطينية بأن المبادرة تهدف لعودة السلطة إلى طاولة المفاوضات المباشرة مع الاحتلال الصهيوني وتشكل مساساً خطيراً بالثوابت الوطنية الفلسطينية المجمع عليها وبخاصة حق العودة.

ويشارك في اللقاء الوزاري، 28 دولة منها الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي، وأربع دول عربية هي: مصر والأردن والمغرب والسعودية، إلى جانب اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط، وجامعة الدول العربية، والاتحاد الأوروبي، وشركاء آخرين.

وتوقفت المفاوضات المعلنة بين السلطة والاحتلال في أبريل/نيسان عام 2014 بعد رفض “إسرائيل” وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967 والإفراج عن معتقلين من السجون “الإسرائيلية”.

وعدّ وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت بأن تنظيم المؤتمر يأتي لكون أن “الحوار المباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيين لا يأتي بنتائج”.

وعقب إيرولت في تصريحات صحافية على انتقادات الحكومة “الإسرائيلية” لهذا الجهد بالقول: “اليوم كل شيء عالق، ونحن لا نريد أن نحل مكان الفلسطينيين والإسرائيليين؛ بل نريد مساعدتهم”.

من جهته، كرر رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو لدى لقائه وزير الخارجية الفنلندي تيمو سويني الليلة الماضية في القدس المحتلة، معارضته للمبادرة الفرنسية، عادًّا أنها تسمح للفلسطينيين بالتهرب من المفاوضات.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات