الأربعاء 22/مايو/2024

الداخلية بغزة تلقي القبض على قتلة اصليح والبدري

الداخلية بغزة تلقي القبض على قتلة اصليح والبدري

ألقى جهاز المباحث الفلسطيني مساء السبت (14-5) القبض على قتلة المواطنة ثريا البدري التي قتلت على أيدي مجهولين ليلة أول أمس في منزلها بغزة، كما ألقى القبض على قتلة المواطن عليان اصليح الذي قتل قبل يومين أثناء مشكلة بين طرفين من عائلته بخان يونس.

وقالت وزارة الداخلية خلال مؤتمر صحفي عقدته بغزة، مساء اليوم إنها تتابع الحفاظ على حالة الأمن والاستقرار التي يتمتع بها قطاع غزة في ظل نقص الإمكانيات وغياب المسؤولية السياسية للحكومة.

وقال إياد البزم الناطق باسم الوزارة: “ستضرب وزارة الداخلية بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بحالة الاستقرار الأمني في غزة، ولن يشفع لأحد في ذلك عائلة أو تنظيم أو جماعة مهما كانت التحديات”.

وأكّد البزم، أنّ غزة خالية من الجريمة المنظمة، “ولا توجد لدينا جرائم غامضة”، كما قال.

وأشار إلى أنّ الأجهزة الأمنية تعمل على مدار الساعة لتفكيك أي جريمة فور وقوعها، مبيناً أنّ مستوى الكشف عن الجرائم الكبرى التي تصنف تحت بند (الإيذاء والاعتداء والقتل) وصل نسبة 100%، والكشف عن الجرائم البسيطة مثل السرقة والآداب العامة وصل 85%.

وأضاف: إنّ “من يحاول استغلال وقوع بعض الجرائم الفردية، كما حدث مع جريمة مقتل المواطنة البدري بهدف إثارة البلبلة وبث الأكاذيب المغرضة، والتحريض على الانفلات الأمني، لتحقيق أوهام ومصالح حزبية ضيقة، سيذهب رهانه أدراج الرياح”.

ودعا الناطق باسم الداخلية، وسائل الإعلام وخاصة المحلية منها، ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي للتحلي بالمسئولية الاجتماعية والأخلاقية وتحري الدقة في نقل المعلومات ونشر الأخبار، وألا يقعوا في شرك يحاول البعض استغلاله للنيل من استقرار الجبهة الداخلية.

وتوجه بالشكر لأبناء شعبنا على تعاونهم المستمر ومساندتهم للأجهزة الأمنية والشرطية أثناء تأدية مهمّاتهم المختلفة، كما حيّا أبناء الأجهزة الأمنية والشرطية على ما يبذلونه من جهود كبيرة جدا لحفظ استقرار المجتمع، بالرغم من ظروفهم المعيشية الصعبة.

حماس تثمّن
من جانبها، عبرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عن تقديرها الكبير للأجهزة الأمنية في قطاع غزة ودورها في حفظ الأمن والأمان والذي كان آخر أمثلته الكشف السريع عن قتلة المغدورة ثريا البدري والشاب عليان اصليح.

 ودعا الناطق باسم حماس سامي أبو زهري في تصريحٍ مساء السبت، النيابة العامة والمؤسسة القضائية إلى متابعة هذه القضايا وسرعة البت فيها، وتنفيذ أحكام الإعدام الصادرة عن القضاء في كل المتورطين في أي أعمال قتل.

وشكر قيادة الأجهزة الأمنية وجميع عناصرها على تفانيهم في توفير الأمن لشعبهم رغم قلة الإمكانات، مؤكدا أن غزة ستبقى بلداً آمناً مطمئناً، ولن يُكتب للشامتين إلا الخيبة والفشل بإذن الله.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات