السبت 24/فبراير/2024

هنية: سنواصل المباحثات مع مصر ولن نسمح لأحد بغزة بتهديد أمنها

هنية: سنواصل المباحثات مع مصر ولن نسمح لأحد بغزة بتهديد أمنها

قال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن حركته حريصة على العلاقة مع مصر، مشيرًا إلى أن هذه العلاقة ما تزال في بدايتها، “وهي بداية جيدة، وتحتاج إلى متابعة”.

وقال هنية في خطبة الجمعة خلال افتتاح مسجد الإمام مالك بمنطقة المواصي غرب خانيونس، إن الاجتماعات مع المسئولين المصريين جيدة، وأكدنا خلالها على سياساتنا تجاه مصر كما بقية العرب.

وأضاف “لا نتدخل في الشأن المصري، وليس لنا أي دور عسكري ولا أمني لحماس والمقاومة في سيناء المصرية ولا غيرها، وحريصون على الأمن المصري والعربي”.

وأكد نائب رئيس المكتب السياسي لحماس أن حركته “تقوم بالتزاماتها نحو ضبط الحدود، ولن تسمح لأحد في غزة أن يضر بمصر وأمنها، كما أنه لا مأوى بغزة لمن يضرّ بمصر”.

وأشار إلى أن وفد حماس طرح على المسئولين المصريين “هموم شعبنا وأبعاد قضيتنا، وأملُنا بالعرب كبير، وحريصون على هذه العلاقة مع تمسكنا بثوابتنا، وبالتالي: الأمور في بداياتها، وتحتاج لاستكمال حتى تعزز العلاقة على أسسها السليمة، ونعيد الاعتبار لقضيتنا”.

وكان وفد من قادة حماس من قطاع غزة والخارج أجرى مباحثات مع مسئولي جهاز المخابرات المصرية في الفترة من 12 إلى 15 من الشهر الماضي، ثم أجرى جولة لقاءات ثانية من يوم الأحد إلى الأربعاء من الأسبوع الماضي.

المصالحة الوطنية

إلى ذلك قال هنية إن لقاءات المصالحة الأخيرة مع حركة “فتح” التي عقدت في قطر “قطعت شوطا لا بأس به، لكن الحوار بحاجة لمزيد من العودة للقيادات والمؤسسات المعنية”، منوّهًا إلى أنه تم الاتفاق على أن تبقى المباحثات بعيدة عن الإعلام.

وأضاف “قرارنا إنهاء الانقسام، وتحقيق المصالحة، وتوفير عوامل الصمود لشعبنا من أجل شعبنا والقدس والمشردين، لكن لا نريد الخوض بتفاصيل؛ لأننا نريد المصالحة وليس تسجيل مواقف”.

في الوقت ذاته انتقد هنية تقديم وفد فلسطيني رسمي التعازي قبل يومين بمقتل رئيس الإدارة المدنية الصهيونية في الضفة الغربية المحتلة الجنرال منير عمار الجمعة الماضية.

وقال عن ذلك “أحزننا كشعب بعض مواقف قيادات السلطة؛ إذ لا مثيل لوفد فلسطيني أن يعزي بضابط إسرائيلي”.

وكان وفدٌ نيابة عن رئيس السلطة محمود عباس برئاسة عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” محمد المدني قدم التعازي بمقل الجنرال عمار، ما أثار انتقادات فلسطينية واسعة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات