الأحد 03/مارس/2024

هنية يدعو لتفعيل قوافل كسر الحصار عن غزة

هنية يدعو لتفعيل قوافل كسر الحصار عن غزة

قال إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن حصار غزة الذي واجهناه وتحديناه ووقفنا في وجه تداعياته السياسية والميدانية، خلّف معاناة كبيرة لا يمكن لأحد تجاهلها في جميع الجوانب. 

وأضاف هنية، في كلمة مسجلة ألقاها بمؤتمر “معًا نحرر القدس”، في مدينة إسطنبول التركية، “نوجّه النداء للأمة العربية والإسلامية، أن تجدد فعالياتها في كسر الحصار المفروض على غزة منذ عشر سنوات، مع الشكر والامتنان لكل مكونات الأمة، بما في ذلك شهداء سفينة مرمرة، الذين قدموا أرواحهم من أجل كسر الحصار”.

ويأتي المؤتمر الذي عقده “الائتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين”، أمس الجمعة، لتوثيق العلاقة مع المنظمات الطلابية والشبابية في العالم الإسلامي بما يخدم القضية الفلسطينية.

وشارك في المؤتمر عشرات الناشطين السياسيين والإعلاميين من 30 دولة إسلامية، تحت رعاية جمعية “شبيبة الأناضول”، ويستمر المؤتمر ليومين ينتهي اليوم السبت.

وقال زياد أبو مخلة، رئيس المؤتمر، عضو الهيئة العالمية للمنظمات الشبابية لنصرة القدس وفلسطين، خلال الكلمة الافتتاحية “لقد اجتمعنا في المؤتمر لنجمع على خطة واحدة لتحرير بيت المقدس، ونريد أن نؤكد خيار المقاومة بأشكالها كافة، العلمية والفكرية والإعلامية والفنية والمسلحة والسياسية”.

وأضاف أبو مخلة “نريد أن نجمع القوى الطلابية كافة في العالم الإسلامي على قضية بيت المقدس، حتى نصل إلى هدفنا المنشود، الذي سيتحقق بجهود وتكاتف أبناء الأمة”.

من جانبه، قال إيهاب نافع، رئيس الائتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين “تتوحد جهودنا اليوم، لنصرة القضية الفلسطينية، واليوم نقدم لإخواننا في فلسطين جهودًا بسيطة لعرض تضحياتهم وبطولاتهم”، فيما أبرق بالتحية إلى منظمة شباب الأناضول “للجهود التي تبذلها لنصرة القدس والمسجد الأقصى”.

بدوره، أشار صالح توران، رئيس جمعية شبيبة الأناضول “نأمل أن نرى القدس الشريف تستضيف أفواج المسلمين من أقطار الأرض لأداء الصلاة، وإننا ننادي بإعادة الحق لأصحابه، لأننا نتحدث عن حقوقنا ما قبل الحرب العالمية الأولى”.

وقال توران، “إن النظام العالمي الحالي، لا يبالي بعدد الجائعين أو العراة أو بأصحاب الحق، لكن همه الوحيد اغتصاب حقوق الناس بغير حق، وإنه لا يهتم لنداء السلام، لكنه يهتم بمصادر النفط وكسب الأموال”.

وأضاف توران أن “إسرائيل هي التي تزرع الفتنة بين صفوف المسلمين، وأنها دخيلة على العالم العربي والإسلامي، وأن إسرائيل هي السبب الأساسي للمشاكل التي نعيشها لأنهم يدّعون أنهم شعب الله المختار”.

تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف العالمي للمنظمات الطلابية والشبابية لنصرة القدس وفلسطين، منبثق عن الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، الذي تأسس في إبريل/ نيسان 2013، كمنظمة طلابية وشبابية عالمية تعمل على تنسيق جهود المنظمات الطلابية والشبابية بالعالم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة اعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الأحد، حملة دهم في أرجاء متفرقة من الضفة الغربية...