الثلاثاء 28/مايو/2024

الخليل.. تظاهرة ضد احتلال المستوطنين لبيوت فلسطينية

الخليل.. تظاهرة ضد احتلال المستوطنين لبيوت فلسطينية

نظم “تجمع شباب ضد الاستيطان”، الجمعة، مظاهرة احتجاجية على قيام المستوطنين اليهود باقتحام مجموعة من المنازل الفلسطينية وسط البلدة القديمة في مدينة الخليل، (الواقعة جنوب القدس المحتلة)، لتوسيع الاستيطان في المدينة وزيادة عدد البؤر الاستيطانية فيها.

وخرجت المسيرة من مسجد “الشيخ علي” إلى دوار ابن رشد، بمشاركة نشطاء التجمع وأصحاب المنازل، “الذين نفوا ادعاءات المستوطنين ببيعهم المنازل المُصادرة”، مؤكدين ملكيتهم للمنازل، وأنهم لن يسمحوا للمستوطنين بالاستيلاء عليها وتحويلها إلى مستوطنات.

وقال محمد الزغير، الناطق باسم تجمع شباب ضد الاستيطان، إن التجمع نظم المسيرة “للرد على احتلال المستوطنين للمنازل الفلسطينية، وإيصال رسالة احتجاج على هذه السياسة، التي تستهدف تهويد البلدة القديمة وتحويلها إلى مستوطنة كبيرة”.

وأكد الزغير أن فعاليات التجمع ستستمر للدفاع عن مدينة الخليل، وخاصة الحملة الدولية لإعادة افتتاح شارع الشهداء، “والتي تستهدف إعادة فتح الشارع وإزالة الاستيطان من مدينة الخليل”.

وفند الزغير حجة المستوطنين بشراء المنازل الفلسطينية التي اقتحموها، مؤكدًا أن المستوطنين حاولوا الادعاء مرارًا بشراء منازل فلسطينية، “كما حصل في منازل عائلات الناظر وأبو رجب، والتي تبين لاحقًا زيف ادعائهم بخصوصها”.

من جانبها، نفت عبير الزعتري، صاحبة منزل عائلة الزعتري الذي حاول المستوطنون احتلاله، ادعاءات المستوطنين بشراء المنزل، مؤكدة أنه ما يزال ملكا خالصا لعائلة الزعتري، “والتي لن تتنازل عن منزلها تحت ضغوط المستوطنين”.

يذكر أن المستوطنين حاولوا احتلال بنايتين في البلدة القديمة بمدينة الخليل، تعود ملكيتهما لعائلة الزعتري، وأخلتهما الشرطة الإسرائيلية، دون تسليم المنزل لملاكه من عائلة الزعتري.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات