الجمعة 12/أبريل/2024

توزيع شقق في مدينة حمد بخانيونس وهنية يشكر قطر

توزيع شقق في مدينة حمد بخانيونس وهنية يشكر قطر

وزعت اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة ووزارة الأشغال بغزة، شقق المرحلة الأولى لمدينة الشيخ حمد السكنية في خان يونس جنوب قطاع غزة.

وجرى الاحتفال اليوم السبت (16-1) على أرض المدينة التي تقام في محافظة خان يونس بحضور رئيس الوزراء السابق إسماعيل هنية، والسفير القطري محمد العمادي، ووزير الأشغال مفيد الحساينة.

وأوضح وزير الأشغال مفيد الحساينة في كلمته أنه سيتم تسليم 1060وحدة سكنية لأصحابها بينما القطاع  يحتاج أكثر من 130 ألف وحدة سكنية.

وبين أن مشروع مدينة حمد يجري بشفافية كاملة لاستكمال مراحله الثلاثة كافة حيث انتهت المرحة الأولى منه.

وقال الحساينة “أعبر باسم حكومة التوافق عن فخرنا بافتتاح توزيع المرحلة الأولى من مدينة حمد السكنية وتوزيع 1060 وحدة”.

وأكد على مواصلة عجلة البناء والإعمار في قطاع غزة وبذل جهود كبيرة من أجل الوصول لذلك.

وقال رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة السفير محمد العمادي: “اليوم يتم تسليم المرحلة الأولى من مدينة حمد السكنية حيث  تم إنجاز 25% من المرحلة الثانية لمدينة حمد”.

وبين أنه تم طرح المرحلة النهائية لمشروع إعادة تأهيل شارع صلاح الدين الذي يصل شمال قطاع غزة بجنوبه، لافتاً إلى أنّ دولته تبذل الجهود للتخفيف من معاناة قطاع غزة في كافة مجالات الحياة، بهدف تحسين الأوضاع للسكان في قطاع غزة.

وشكر العمادي،  رئيس الوزراء السابق إسماعيل هنية على جهوده الخاصة في هذا المشروع وقال: “لولا أبو العبد لم يكن لهذا المشروع أن يرى النور”.

هنية يشكر قطر
بدوره، ثمن إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، دور دولة قطر على جهودها المتواصلة في دعم قطاع غزة، معتبراً قطر من الدول التي وقفت ولا زالت تقف مع غزة رغم الحصار.

وقال هنية خلال الحفل “نحن اليوم أمام لحظة تاريخية وقبضة حديدية في وجه الحصار والاحتلال، ونصوب السهم الثاقب في قلب جدار الحصار الظالم ومن يقرر استمرار الحصار على غزة”.

وأضاف: “نحن أمام كلمة الوفاء لدماء الشهداء الذين رووا هذه الأرض المباركة، وللمجاهدين المقاتلين الذين حرروا هذه الأرض وأخرجوا المحتل والمستوطنين من هذه المغتصبات لينعم هذا الشعب بحريته على جزء من أرضه فلسطين”.

ومضى يقول: “نحن اليوم أمام كلمة الوفاء لدولة عربية أصيلة وقفت مع فلسطين في الماضي والحاضر والمستقبل، وقفت مع غزة الجريحة والمحاصرة، وقفت قطر بأمرائها وشيوخها وحكومتها وشعبها مع غزة العزة لأن غزة مثّلت لعالمنا العربي والإسلامي الكثير”.

ونوه هنية إلى أنّ هذا الشريط الضيق على ساحل البحر المتوسط (قطاع غزة) ضرب أروع الأمثلة في المقاومة والصمود والثبات، مؤكداً أنّ غزة عّلمت الدنيا كلها كيف تكون الرجولة والمروءة والشهامة وكيف يكون التمسك بالأرض والحقوق والثوابت.

وأشار إلى أنّ غزة أسقطت نظريات وبنت أخرى، أسقطت نظريات قامت على مفاهيم أن الكف لا يناطح المخرز، وأنّ الدم لا ينتصر على السيف.

وتابع رئيس الوزراء السابق: “هذا يوم الوفاء والشكر لقطر، فإني أعتز بالأمير الوالد كزعيم عربي وقف مع غزة وعاند التيار في سنوات الحصار، وعّبر عن مواقفه العربية الأصيلة، وشهامة العربي الأصيل، ليس فقط بالكلمات والخطابات على أهميتها، ولكن بالفعل وبالوصول إلى أرض غزة ليكسر الحصار السياسي قبل الحصار الاقتصادي”.

وأشار إلى أنّ افتتاح المرحلة الأولى لمدينة حمد اليوم، في ظلال انتفاضة القدس، وفي الذكرى السابعة لحرب الفرقان، تثبت غزة أنها لم تسقط غزة، ولم تسقط المقاومة ولم تستعيدوا شاليط إلا بعد أن حررنا 1000 أسير ويزيد من سجون الاحتلال.

ومضى يقول: “أردتم أن تدمروا غزة وبنيتها التحتية ودمرتم المباني وقصفتم المدنيين والأمنيين، وها نحن بعد سنوات نشيد ونقيم المدن والمباني على أرض غزة، لذلك اليوم إلى جانب أنه يوم الوفاء هو يوم ترسيخ الانتصار لهذا الشعب وكل من وقف مع شعبنا في تلك الحرب”.

وأوضح هنية، أنّه خلال زيارته الأخيرة إلى قطر وضع حجر الأساس لوقفية القدس وهو عبارة عن 33 طابقا والذي ريعه يعود لتعزيز صمود أهالي القدس، مبيناً أنّ بواكير المشاريع للجالية الفلسطينية وضع حجر الأساس لمدرسة نموذجية بقيمة مليون دولار.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات