الثلاثاء 18/يونيو/2024

مناشدات لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين في سورية

مناشدات لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين في سورية

ناشدت العائلات الفلسطينية المقيمة في مراكز الإيواء بمنطقة قدسيا في ريف دمشق، المنظمات الإنسانية والمؤسسات الإغاثية والمقتدرين، من أجل تقديم يد العون لهم ومساعدتهم لدرء برد الشتاء وقسوته عليهم.

ونقلت مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطينيي سورية في تقرير لها اليوم الثلاثاء عن ناشط يعمل في أحد مراكز الإيواء، تأكيده “أن العائلات بحاجة ماسة وسريعة لوسائل التدفئة حتى الحطب، كما أن الأطفال بحاجة إلى لباس شتوي”، وأشار إلى أنه في العام المنصرم توفي 5 أطفال بسبب البرد وحمّل كل المعنيين مسؤولية وفاة أي من اللاجئين بسبب البرد والجوع.

وأضاف التقرير: “يعيش حوالي 6000 عائلة من اللاجئين الفلسطينيين نزحوا من مخيم اليرموك والمخيمات الأخرى إلى منطقة قدسيا بريف دمشق مأساة حقيقية، وذلك جراء حصار الجيش النظامي على تلك المنطقة منذ يوم 23 تموز (يوليو) الماضي، مما انعكس سلباً على العائلات، حيث يُمنع بسبب الحصار خروج ودخول أي لاجئ فلسطيني إلا من كان موظفاً، ويُمنع إدخال أي نوع من البضائع إلا بالرشوة التي تُدفع لعناصر الحواجز الأمنية”.

وأشار التقرير إلى أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” أوقفت خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا من مخيماتهم وسكنوا في مدرسة أبناء الشهداء في عدرا بريف دمشق، بحجة تقليص الدعم المقدم للوكالة.

وأكد عدد من نازحي مخيم اليرموك في المدرسة، أن “الأونروا أوقفت تقديم مساعداتها المكونة من طرد غذائي وطرد صحي شهري، إضافة إلى بعض المواد الخاصة بالأطفال، مع العلم الكامل للقائمين على الأونروا باتكال الأهالي في مدينة أبناء الشهداء شبه الكلي على المساعدات المقدمة من قبلها”.

وكان المئات من اللاجئين الفلسطينيين ممن خرجوا من مخيم اليرموك إثر استهدافه، نزحوا إلى معهد “الأليانس” في دمشق إلا أن قوات الأمن السوري أخرجتهم من المعهد بالقوة وتحت التهديد بالاعتقال، وطالبتهم بالتوجه الي مدرسة أبناء الشهداء في مدينة عدرا بريف دمشق، وتم استقبالهم في مدينة أبناء الشهداء التعليمية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في منطقة عدرا بريف دمشق، ثم أخذت الأونروا تخديم المدرسة.

يشار إلى أن مدينة أبناء الشهداء التعليمية كان يقطنها حوالي 800 شخص نزحوا من مخيم اليرموك، إلا أن وقوع ضحايا وجرحى بينهم بسبب سقوط القذائف خلال اشتباكات بين أطراف الصراع في سورية، أدى إلى انخفاض أعدادهم إلى حوالي 400 لاجئ.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الرشق: المقاومة فكّكت مجلس الحرب الصهيوني

الرشق: المقاومة فكّكت مجلس الحرب الصهيوني

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام قال عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية حماس عزت الرشق: إنّ المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام فكّكت مجلس...