الأربعاء 24/يوليو/2024

مجلس الأمن يدين الاعتداء على بعثتي السعودية بإيران

مجلس الأمن يدين الاعتداء على بعثتي السعودية بإيران

أدان مجلس الأمن الدولي فجر اليوم الثلاثاء الاعتداء على السفارة والقنصلية السعوديتين في إيران، بينما اعتبر مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي أن هذا الاعتداء يرقى للانتهاكات الخطيرة، وأكد أن المملكة لن تقاطع محادثات السلام المقبلة بشأن سوريا.
 
وأعرب المجلس في بيان “عن قلقه العميق حيال هذه الاعتداءات”، وطلب من طهران “حماية المنشآت الدبلوماسية والقنصلية” طبقا لالتزاماتها الدولية.

وحسب دبلوماسيين، فإن محادثات صعبة استمرت مساء الاثنين بين أعضاء مجلس الأمن بشأن مشروع البيان الذي اقترحته مصر.
 
وقبل صدور البيان قال المعلمي -في مؤتمر صحفي عقده في مقر مجلس الأمن الدولي بنيويورك- إن المملكة لا تريد اعتذارا من إيران وإنما تريد أفعالا لوقف الانتهاكات، مشيرا إلى أن “العلاقات مع إيران ستعود طبيعية إذا توقفت عن التدخل بشؤوننا وشؤون الدول الأخرى”.
 
وأكد المندوب السعودي أن قطع العلاقات مع إيران لن يؤثر على مشاركة المملكة في جهود الوساطة للسلام في سوريا واليمن، مشددا على أن بلاده ستواصل العمل بشكل جاد من أجل دعم جهود السلام في سوريا واليمن.

ولفت إلى أن “الإيرانيين لم يكونوا داعمين بشكل فعال أو إيجابيين جدا في مساعي السلام هذه”، وأشار إلى أنه لا يعتقد أن قطع العلاقات سيثنيهم عن مثل هذا السلوك.

وكانت إيران بعثت رسالة إلى مجلس الأمن الدولي عبرت فيها عن أسفها للاعتداء على السفارة السعودية، وتعهدت فيها بعدم تكرار الاعتداء على البعثات الدبلوماسية. 

وقالت إيران في الرسالة إنها ستقوم بكل الجهود لاعتقال ومحاكمة المتورطين في الاعتداء على السفارة والقنصلية السعوديتين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات