الخميس 29/فبراير/2024

إطلاق الحملة العالمية لدعم المرابطين في الأقصى

إطلاق الحملة العالمية لدعم المرابطين في الأقصى

أطلق الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اليوم الثلاثاء، الحملة العالمية لدعم المرابطين في المسجد الأقصى. 

وفي بيان له، وجه الأمين العام للاتحاد “علي القره داغي” رسالة عاجلة لأعضاء الاتحاد حول العالم، دعاهم فيها لتخصيص يوم الجمعة القادم 25 ديسمبر/كانون الثاني الحالي، يوما تضامنياً مع المسجد الأقصى، من أجل التعريف بما تقوم به سلطات الاحتلال من هدم لكافة معالمه الإسلامية، تمهيداً لبناء “هيكل سليمان” المزمع بناؤه على أنقاض المسجد الأقصى. 

ودعا الاتحاد، العلماء إلى “تخصيص خطب الجمعة والدروس عن دور المرابطين (مجموعة من النساء والرجال، تتواجد في المسجد الأقصى من أجل التصدي للمستوطنين) وأهمية دعمهم، والتفاعل مع الحملة، وكفالة 12000 مرابط في الأقصى بمبلغ 600 دولار شهرياً، ليكون الرباط مهنتهم وشغلهم الشاغل في إعاقة مشاريع الاحتلال”. 

كما دعا الاتحاد، إلى “التواصل مع الحكام والمنظمات الدولية والأهلية لدعم الحق الفلسطيني في الدفاع عن أرضه ومقدساته، كما ودعاهم للتواصل مع الإعلام في كل دولة لتسليط الضوء على القضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين، وفضح مخططات العدو الصهيوني المحتل الرامية لتقسيم المسجد الأقصى وتهويده والاستيلاء عليه، والعمل على كتابة مقالات أو التفاعل مع قادة الرأي والفكر في كل دولة للتفاعل إيجاباً مع قضية الأقصى”. 

ويتعرض المسجد الأقصى لعمليات اقتحام شبه يومية من المستوطنين وقوات الاحتلال، ويواجه المرابطون هذه الاقتحامات من خلال التصدي للجماعات اليهودية، فيما بدأت قوات الاحتلال التضييق على المرابطين من خلال إصدار قرارت الإبعاد أو الاعتقال بحقهم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات