الأربعاء 12/يونيو/2024

دار الكتب.. حكاية أول مكتبة بالمسجد الأقصى (تقرير تلفزيوني)

البداية كانت عام 1927 حين تأسست دار الكتب في المدرسة الأسعردية شمال المسجد الأقصى لتكون أول مكتبة في رحابه.

تنقلت هذه المكتبة في عدة أماكن داخل المسجد الأقصى لتحط رحالها أخيرا في مكتبة الأقصى بشقيها؛ المكتبة الختنية ومكتبة مسجد النساء، هاتان المكتبتان اللتان تحتويان على زيادة من مئة وثلاثين ألف كتاب بين قديم وحديث في شتى الموضوعات الدينية والدنيوية.

ليست الكتب فقط هي زاد المكتبة، بل إنها تحتوي أيضا على أكثر من ألف مخطوطة أثرية تعود أزمنتها إلى العهد الأيوبي انتهاء بالعثماني، فأقدم مخطوطة فيها ترجع إلى عام 506 هجرية، وهي المستصفى للإمام الغزالي.

وفي تقرير مصور أعدته وكالة قدسنا للإعلام “كيوبرس”، وصل “المركز الفلسطيني للإعلام” نسخة عنه، يصحبُ المشاهد بين رفوف المكتبة التي يحمل غبارها عبق الماضي وبركة الحاضر في المسجد الأقصى.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات