عاجل

السبت 22/يونيو/2024

أسعار الخضراوات بالضفة.. ارتفاع جنوني وغياب للمراقبة

أسعار الخضراوات بالضفة.. ارتفاع جنوني وغياب للمراقبة

معاناة أخرى على كاهل المواطن الفلسطيني في الضفة الغربية تضاف إلى العديد من الأزمات المعيشية والأمنية جراء ممارسات السلطة والاحتلال؛ وذلك بما حدث من زيادة ارتفاع الأسعار بشكل كبير، والتي تكوي جيوب الفقراء، حتى متوسطي الدخل؛ بحيث وصل كيلو غرام الطماطم حتى 14 شيكلا ( ثلاثة ونصف دولار).

ارتفاع جنوني


وتفاوتت الأسعار من مدينة لأخرى؛ حيث كانت رام الله وبيت لحم الأكثر غلاءً فيما كانت نابلس والخليل الأرخص مقارنة بهما؛ وقد عبر الكثير من المواطنين عن سخطهم ودهشتهم لهذا الارتفاع الذي اعتبروه “جنونيًّا” في ظل قلة الدخل لدى المواطنين العاديين.

وتقول ربة الأسرة حليمة مصطفى، من رام الله، إن ارتفاع أسعار الخضراوات جعلها تستغني عن الفواكهة مؤقتًا؛ لحين عودتها للانخفاض؛ وإن الطماطم غائبة عن مائدة العائلة بسبب سعرها المرتفع، واستبدلتها بالمعلبات مؤقتًا، وإن التجار يتلاعبون في الأسعار كما يريدون في ظل غياب الرقابة من قبل حكومة الحمد الله.

وتتباين الأسعار من غزة إلى الضفة؛ حيث يباع كيلو غرام الطماطم “البندورة” في غزة بثلاثة شواكل بينما يباع في نابلس بـ 12 شيكلا وفي رام الله بـ 15 شيكل؛ وكيلو غرام الخيار بشيكلين في غزة وفي الضفة بسبعة شواكل، وهو ما يستنزف جيوب المتسوقين بشكل لافت في الضفة.

لا خطط ولا مراقبة


ويعزو الاقتصادي محمود عبد الله، من رام الله، سبب الارتفاع في سعر الطماطم تحديدًا، إلى أن السلة الغذائية للمستهلك في الضفة لا يمكن أن تستغني عن الخضراوات وخاصة الطماطم، وانخفاض الإقبال عليها من قبل شريحة الفقراء لا يؤثر على سعرها كونها محدودة العرض، والتجار أذكياء في التلاعب بالأسعار.

وعن سبب ارتفاع أسعار الخضراوات، يقول المهندس الزراعي أحمد مشارقه، من نابلس،: “غياب الخطط والبرامج، وعدم دعم المزارعين وتلاعب التجار الكبار والمدعومين، وغياب الرقابة على الأسعار، وعدم المساءلة والمحاسبة، جعلت المواطن يدفع الثمن غاليًا من أمنه الغذائي المفقود”.

ويشكو المواطنون من غياب واضح للجان حماية المستهلك ووزارة الاقتصاد الوطني؛ حيث يقول المواطن غالب عواودة، من نابلس،: “لا وجود لمن يحمي المستهلك على أرض الواقع، لكن في وسائل الإعلام ترى لجان حماية المستهلك وبيانات وزارة الاقتصاد بكثرة، والتجار يسرحون ويمرحون ويتلاعبون في الأسعار على راحتهم”.
 
وبرغم ارتفاع أسعار الخضراوات إلا أن المزارع حمد الله سوالمة، من الأغوار الشمالية، يقول إن المستفيد هم التجار في كل الأحوال؛ فالمزارع نادرًا ما يربح؛ ولا أحد يعوضه عن خسائره نتيجة المرض وارتفاع تكلفة الزراعة وغياب الدعم ومنافسة منتجات الاحتلال، وأحوال الطقس وغيرها من الأسباب.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يقتحم جنين والمقاومة تتصدى

الاحتلال يقتحم جنين والمقاومة تتصدى

جنين- المركز الفلسطيني للإعلام اقتحمت قواتُ الاحتلال الصهيوني - صباح السبت- مخيم جنين ومدينة قلقيلية، في الضفة الغربية المحتلة وسط إطلاق نار كثيفٍ...

مقتل مستوطن بإطلاق نار وسط مدينة قلقيلية

مقتل مستوطن بإطلاق نار وسط مدينة قلقيلية

قلقيلية - المركز الفلسطيني للإعلام قتل مستوطن إسرائيلي -صباح السبت- بعملية إطلاق نار وسط مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد يوم من اغتيال...