الخميس 20/يونيو/2024

عملية تبناها القسام.. الاحتلال يعترف بمقتل ضابط و3 جنود في رفح

عملية تبناها القسام.. الاحتلال يعترف بمقتل ضابط و3 جنود في رفح

الناصرة – المركز الفلسطيني للإعلام

أعلن جيش الاحتلال الصهيوني صباح اليوم الثلاثاء مقتل ضابط و3 جنود في معارك جنوب قطاع غزة، في إقرار بما سبق أن أعلنته كتائب القسام.

وقال الاحتلال إن ضابطا و3 جنود آخرين من لواء غفعاتي قتلوا أمس في معارك ضارية في رفح جنوبي القطاع، وذلك بعد إعلان كتائب القسام أمس عن تفجير منزل مفخخ في قوة إسرائيلية تحصنت بداخله في مخيم الشابورة برفح، وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح.

اقرأ أيضًا: القسام يفجر قوة صهيونية متحصنة بمنزل في الشابورة والاحتلال يعترف بمقتل 4 جنود

وذكرت إذاعة جيش الاحتلال، أن قوة الجيش الإسرائيلي كانت بصدد الدخول إلى مبنى في حي الشابورة في رفح حوالي الساعة الواحدة من بعد ظهر يوم أمس، وقبل ذلك، تأكدت القوة من عدم وجود أي تفخيخ داخل المنزل عبر إلقاء عبوة من شأنها تفعيل كل العبوات في حال كانت موجودة.

وتابعت: “عند دخول جنود الجيش إلى المبنى، حدث انفجار أدى إلى انهيار جزء كبير من المبنى على جنود الجيش والذي تبين أنه كان مفخخًا فعلًا”.

وكشفت أن اثنين من الجنود قتلا على الفور في المبنى المفخخ، مضيفة :”بسبب انهيار المبنى، بدأت عملية معقدة لإنقاذ العالقين من تحت الأنقاض، وقد هرعت قوات لواء الإنقاذ التابعة لقيادة الجبهة الداخلية إلى مكان الحادث، وتمكنت من إنقاذ جندي في حالة خطيرة”.

وفي وقت لاحق، انتشل جنديان قتيلان من المكان، وأجلي جميع الجرحى بواسطة مروحيات هبطت لأول مرة بالقرب من الحدود مع مصر، وفق إذاعة جيش الاحتلال.

وبذلك، ارتفعت حصيلة قتلى الاحتلال المعترف بهم رسميا منذ بداية الحرب في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 650 قتيلا منهم 298 منذ بداية المعارك البرية في يوم 27 من الشهر ذاته، وفق جيش الاحتلال.

فيما بلغ عدد مصابي جيش الاحتلال منذ بداية الحرب 3786، منهم 1917 منذ بداية الهجوم البري، في حين أكدت مستشفيات ووسائل إعلام عبرية أن العدد الفعلي لمصابي وقتلى الاحتلال أكبر مما يُعلن عنه.

من جهته، وصف وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير صباحَ إسرائيل اليوم بـ”الصعب” مع الإعلان عن مقتل 4 عسكريين في رفح.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات