عاجل

السبت 15/يونيو/2024

حركة تضامن مع فلسطين في يوم الأرض بأمريكا اللاتينية وإيرلندا

حركة تضامن مع فلسطين في يوم الأرض بأمريكا اللاتينية وإيرلندا

بوينس آيرس – المركز الفلسطيني للإعلام

أحيا “فلسطينيو أمريكا اللاتينية” ومتضامنون لاتينيون الذكرى الـ47 ليوم الأرض الفلسطيني، في عدة دول من أمريكا اللاتينية.

فيما أصدرت مؤسسات وحركات شعبية، بيانات دعم وتأييد للشعب الفلسطيني، واستنكار لجرائم الاحتلال المتواصلة بحقه، وطالبوا بتصعيد حركة المقاطعة ضده وفضح جرائمه.

الأرجنتين

تظاهر آلاف الأرجنتينيين أمام السفارة الإسرائيلية في العاصمة “بوينس آيرس”، إحياءً لذكرى “يوم الأرض” الفلسطيني وتنديداً بالجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، والتأكيد على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم.

وردد المتظاهرون هتافات الحرية لفلسطين ورفعوا أعلامها، كما أقيمت فعالية سياسية ثقافية خلال المظاهرة، أهمها؛ قراءة قصائد وأغاني فلسطينية و”مونولوج مسرحي”.

من جهتها قالت رئيسة الفيدرالية الأرجنتينية الفلسطينية، تيلدا رابي، إن “هؤلاء الشهداء الستة (شهداء يوم الأرض في الداخل المحتل عام 1976) الذين نحمل ذاكرتهم حتى يومنا لم يموتوا عبثاً”، مضيفة  كل 30 آذار/ مارس نزرع شجرة زيتون إحياء لذكرى هؤلاء الأبطال، وتأكيداً على استمرار تمسكنا بالأرض الفلسطينية”.

واستنكرت رابي، في كلمتها خلال المظاهرة، نيابة عن اللجنة الأرجنتينية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وممثلي “حركة الفلاحين”، والجمعيات الشعبية، والرابطة الأرجنتينية لحقوق الإنسان، الاتفاقيات الأمنية بين الأرجنتين و”إسرائيل”، وطالبت الحكومة الأرجنتينية بالعمل على إيقافها، لأن “إسرائيل لا تساعد الأرجنتين بتكنولوجيتها المتقدمة بل تعمل على استعمارها”. وفق تعبيرها.

البرازيل

نظم اتحاد المؤسسات العربية الفلسطينية في البرازيل (فيبال)، معرضاً مصوراً عن فلسطين للصحفي البرازيلي كريستيان رزي، تلاه عرض الفيلم الوثائقي “فلسطين – شظايا من التاريخ” بحضور السفير الفلسطيني لدى البرازيل إبراهيم الزبن.

وقال اتحاد المؤسسات العربية الفلسطينية في البرازيل (فيبال)، إن ” الفلسطينيين والمدافعين عن حقوق الإنسان يحيون هذا التاريخ؛ لتعزيز نبذ الاحتلال والدفاع عن مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي، وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS)”.

وأضاف (فيبال) في بيان أن “الشعب الفلسطيني رهينة حصار اقتصادي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي، الذي يمنع دخول الموارد، ويضعف نظامه الصحي الداخلي”.

وأكد أن “جميع الشعوب المتحضرة عندما تقوم بتقوية أواصر التضامن مع فلسطين، فإن وحشية الفصل العنصري الإسرائيلي ضد الفلسطينيين يُصبح أكثر وضوحًا”.

تشيلي

وفي تشيلي قامت سفيرة السلطة الفلسطينية فيرا بابون، برفقة إميليو جيدي، رئيس “المؤسسة الثقافية التعليمية العربية التشيلية”، بزراعة شجرة زيتون في باحة الكلية العربية التشيلية في مدينة شيغوايانتي (وسط تشيلي) ضمن فعاليات إحياء ذكرى “يوم الأرض”.

نيكارغوا

وأقامت سفارة فلسطين في “نيكاراغوا” معرضاً ثقافياً في العاصمة “ماناغوا” إحياءً ليوم الثقافة الفلسطينية ويوم الأرض.

وحضر المعرض الذي ضم أزياء فلسطينية تراثية، سفراء ودبلوماسيون، إلى جانب عدد من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية و المتضامنين مع القضية الفلسطينية.

من جهته صرح الرئيس التنفيذي لشركة الموانئ الوطنية في نيكاراغوا، فيرجيليو سيلفا، أن “شعب فلسطين يقاتل بكرامة منذ أكثر من 70 عامًا، والشعوب المتضامنة مع فلسطين مثل نيكاراغوا، تتذكر وتواصل دعم الأشخاص الذين حاربوا لفترة طويلة”.

وأضاف سيلفا، في كلمته أمام الحضور “فلسطين شعب يحب الحياة ويحب السلام، شعب قاتل للدفاع عن سيادته وسيواصل الكفاح حتى يحصل ذات يوم على تلك الحرية”.

كولومبيا

اعتبر الاتحاد الفلسطيني في أمريكا اللاتينية (أوبال) أن “30 آذار/مارس هو يوم  اتحدت أصوات شعبنا الفلسطيني لتقول لا للاحتلال، لا للفصل العنصري الإسرائيلي، لا لمصادرة أرضنا، لا للاستعمار، لا للإنقسام”.

وأكد الاتحاد في بيان، أن فلسطينيي الشتات مع شعبنا تحت الاحتلال والحصار والفصل العنصري”، مضيفاً “سنواصل الكفاح لدحر الاحتلال، حتى تحقيق الحرية، وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس”.

إيرلندا

كما احتشد المئات من الأيرلنديين والفلسطينيين المقيمين في جمهورية إيرلندا في ساحة البرج وسط العاصمة دبلن عند الساعة الخامسة والنصف من مساء أمس الخميس 30 آذار/مارس، إحياءً للذكرى 47 ليوم الأرض الفلسطيني.

وجاءت الوقفة، بدعوة من حركة التضامن الأيرلندية مع فلسطين، والتي وجهت نداءً لأوسع تضامن مع الفلسطينيين في ذكرى يوم الأرض، والتي تتزامن مع هجمة وحشية يشنها اليمين الصهيوني المتطرف على الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وجاء في تصريح مقتضب لحركة التضامن:” احتشدنا اليوم في دبلن لإحياء الذكرى السنوية السابعة والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني من خلال الدعوة إلى إنهاء الاعتداءات الإسرائيلية الوحشية على شعب فلسطين.”

وهتف المشاركون خلال الوقفة، بالحرية لفلسطين، رافعين يافطات تضامنية وصور للصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة التي اغتيلت على يد جيش الاحتلال، فيما جرى ترديد أبيات للشاعر الفلسطيني توفيق زياد بعد ترجمتها للغة الإنجليزية، والذي ارتبط اسمه بالمناسبة الوطنية الفلسطينية عام 1976.

كما دعا المشاركون في الوقفة، إلى تكثيف حملات المقاطعة لكيان ” الأبارتايد” الصهيوني في فلسطين، واعتبار كل يوم هو يوم للأرض الفلسطينية.

ويُحيي الفلسطينيون في الداخل والشتات والأراضي المحتلة عام 48 الذكرى الـ47 ليوم الأرض، والذي تعود أحداثه إلى فجر 30 آذار/ مارس 1976، حين اقتحمت قوات الجيش الإسرائيلي بلدات “سخنين” و”عرّابة” و”دير حنا” في الجليل، شمال فلسطين المحتلة، وأطلقت النار بشكل عشوائي على الفلسطينيين، ما أدى لاستشهاد ستة منهم، وإصابة 47 واعتقال 300 آخرين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات