السبت 24/فبراير/2024

الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيا في حملة عسكرية واسعة بالضفة

الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيا في حملة عسكرية واسعة بالضفة

شن جيش الاحتلال الصهيوني، الليلة الماضية وفجر الاثنين، حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية؛ طالت 18 مواطنا فلسطينيا.

وذكر تقرير صادر عن جيش الاحتلال، أن قواته اعتقلت الليلة الماضية، 10 فلسطينيين ممّن وصفهم بـ “المطلوبين”؛ من بينهم ستة متهمين بممارسة أنشطة تتعلّق بالمقاومة ضد جنود الاحتلال والمستوطنين.

وبين التقرير العبري أن الاعتقالات طالت ناشطا في حركة “حماس” من بلدة تل قرب نابلس (شمال القدس المحتلة)، بالإضافة لشابيْن آخريْن من مخيم بلاطة شرقي المدينة.

وفي جنوب الضفة الغربية المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال خمسة فلسطينيين من مدينة بيت لحم؛ بينهم ناشط في حركة “حماس” من منطقة “الجبعة”، فيما تم اعتقال ناشطَين في حركتي “حماس” و” الجهاد الإسلامي” من منطقتي “خرسا” و”إذنا” قرب مدينة الخليل.

وأضاف جيش الاحتلال، أن قواته عثرت خلال عمليات الدهم والتفتيش التي نفذها في مدينة بيت لحم، على مسدس وقنبلة أنبوبية، بالإضافة لمصادرته مبالغ مالية “كانت تستخدم لدعم الإرهاب”، على حد ادّعاءه.

بدورها أفادت “قدس برس” باعتقال 18 فلسطينيا من الضفة الغربية خلال عمليات دهم واقتحام نفذها الليلة الماضية وفجر اليوم، بينهم 10 معتقلين ذكرهم تقرير جيش الاحتلال.

وداهمت قوات الاحتلال عددًا من بلدات ومناطق الضفة الغربية المحتلة، واعتقلت خمسة مواطنين، واعتدت على آخرين.

فقد اعتقلت قوات الاحتلال اليوم شابين من مخيم بلاطة (شرق) وبلدة تل (غرب) نابلس بعد دهم منزليهما. 

وأفادت مصادر محلية في مخيم بلاطة أن قوة راجلة للاحتلال حاصرت منزل الفتى أحمد طالب مسكاوي (17 عامًا) واعتقلته بعد تفتيش المنزل والعبث بمحتوياته.

 ومسكاوي أُطلق سراحه قبل أسبوعين من سجون السلطة بعد اعتقال أربعة أشهر. 

وفي بلدة تل غربي نابلس، أفاد شهود عيان أن الاحتلال اعتقل الشاب عمرو أبو ريحان (20 عامًا)، وهو طالب بكلية الشريعة في جامعة النجاح بعد دهم منزله.

وفي الخليل، داهمت قوات الاحتلال عدة مناطق في المدينة واعتقلت ثلاثة مواطنين. 

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة بني نعيم شرق الخليل وسلَمت عددًا من المواطنين بلاغات لمقابلة مخابراته، واعتقلت الشاب علي محمود رشيد صبيح، كما داهمت قوة صهيونية بلدة إذنا غرب الخليل واعتقلت الأسير المحرر أكرم يوسف الفسيسي ونقلته إلى جهة مجهولة .

إلى ذلك اقتحمت قوات الاحتلال بلدة صوريف شمال غرب المدينة وداهمت منزل عائلة الشهيد محمود اغنيمات وقامت بأعمال تفتيش داخله.

وحسب ما ذكر الصحفي عامر أبو عرفة، فقد اعتقلت  مخابرات الاحتلال، قريبه عمرو بسام أبو عرفة (28 عامًا) بعد استدعائه للمقابلة في مركز تحقيق المسكوبية في القدس المحتلة؛ حيث اعتقلته. 

وفي جنين، نصبت قوات الاحتلال صباح اليوم حاجزًا عسكريًّا على طريق جنين – حيفا، قرب مدخل  الطيبة غرب المدينة، واعتدت على المواطنين واحتجزت عددًا من الشبان.

وقالت مصادر محلية لمراسلنا إن قوات الاحتلال أوقفت أربعة بعد إنزالهم من مركبتهم على الحاجز المذكور على شارع جنين – حيفا، وأنزلتهم من مركبتهم وحققت معهم ميدانيًّا واعتدت عليهم واحتجزتهم.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أوقفت المواطنين ودققت في هوياتهم وشوشت حركة السير واستجوبت مواطنين بشكل انتقائي.

كما شهد محيط بلدتي زبوبة ورمانة المجاورتين انتشارًا لقوات الاحتلال صباح اليوم بين كروم الزيتون.

اعتقال زوجة شهيد
واعتقلت قوّات الاحتلال فجر الاثنين زوجة الشهيد محمد شحادة التعمري ونجلها، بعد اقتحام منزلهما في مدينة بيت لحم جنوب الضفة المحتلة.

وأفاد مراسلنا، أن قوات الاحتلال اقتحمت حي وادي معالي بالمدينة عند الساعة الثانية فجراً، وبدأت بمداهمة المنازل هناك، حيث اقتحمت منزل الشهيد القائد شحادة، واعتقلت زوجته أم شحادة ونجله آية الله، بعد تفتيش وتدمير محتويات المنزل.

وأشار إلى أنّ النجلين الأكبرين لعائلة الشهيد شحادة؛ معتقلان في سجون الاحتلال منذ عدّة أعوام، وينتظران أحكام تعد بعشرات الأعوام. وكان الشهيد شحادة ارتقى في عملية اغتيال مع الشهيد أحمد البلبول في عملية اغتيال نفذتها وحدات مستعربة في العام (2008) وسط مدينة بيت لحم.

وأضاف إنّ قوات الاحتلال داهمت أيضاً منزل الأسير شادي الهريمي بالحي، ودمرت محتوياته، وصادرت مبلغ مالي يقدر بـثلاثة آلاف دينار أردني، وداهمت أيضاً المنازل المجاورة لمنزل عائلة الأسيرين المضربين عن الطعام محمد ومحمود البلبول، وأطلقت القنابل الغازية ما تسبب بدخول الغاز لمنزل عائلة البلبول.

كما اعتقلت قوّات الاحتلال الأسير المحرر محمد جبر (24 عاما) بعد اقتحام منزله في منطقة واد معالي ببيت لحم أيضا، حيث استمر الاقتحام حتى صلاة الفجر.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات