السبت 24/فبراير/2024

قاسم: الاعتداء على مسيرات الطلاب بالضفة امتداد للعربدة

قاسم: الاعتداء على مسيرات الطلاب بالضفة امتداد للعربدة

قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، إن اعتداء الأجهزة الأمنية والشبيبة الفتحاوية على المشاركين في المسيرتين الأخيرتين ضد مشاركة رئيس السلطة محمود عباس بجنازة الرئيس الصهيوني الراحل شيمعون بيرس، هو استمرار للعربدة التي تمارسها هذه الجهات ضد من يعارضها.

وهذه الاعتداءات تكررت في مسيرتين للجبهة الشعبية والجهاد الإسلامي مؤخراً. وأصيب ثمانية مواطنين على الأقل بينهم محامٍ وطلبة برضوض؛ جراء اعتداء عناصر من أجهزة أمن السلطة وحركة فتح، عليهم، الثلاثاء، في رام الله وطولكرم وسط الضفة المحتلة، لانتقادهم مشاركة عباس في جنازة بيريس.

وحملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عباس شخصياً المسئولية عن “الاعتداء الهمجي لعناصر من الأجهزة الأمنية وبعض البلطجية على مسيرة جماهيرية نُظمت في مدينة رام الله وأدت إلى وقوع إصابات”.

وبين قاسم في تصريحات صحفية الأربعاء، أن هذا النهج “هو امتداد للعربدة السياسية التي تمارسها السلطة في الضفة ضد من يعارضها، كما شهدنا ذلك في موضوع الانتخابات المحلية”.

وأضاف أن الاعتداء يأتي في ظل منظومة العربدة التي تمارسها الأبواق الإعلامية لحركة فتح والسلطة ضد من يخالفها.

ولفت إلى أن الاعتداء “تعبير عن السلوك الحقيقي الذي يمكن لفتح أن تمارسه مع شركائها في الوطن، فهي لا تريد شراكة في القرار أو الحكم، وتريد فرض رؤيتها على الشارع الفلسطيني بدون مشاركة من أي نوع، واستمراراً لسلوكها في فرض إرادتها على المؤسسات المختلفة القضائية والتعليمية والقضائية والتشريعية”.

ودعا، قاسم، القوى الوطنية والإسلامية لـ “إعلاء الصوت لرفض تلك الممارسات وتشكيل قوة ضاغطة حقيقية على السلطة لوقف عربدتها وعبثها بالقرار الفلسطيني ومؤسساته”، مطالباً بوقف تسميم الحياة الطلابية في الجامعات الفلسطينية، ومحاكمة الجهات التي تعتدي وتعربد على الطلاب.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات