عاجل

السبت 20/يوليو/2024

في يومها الـ 278.. أبرز تطورات الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة

نساء غزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 278 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الأربعاء- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة عشرات الشهداء والجرحى.

وتواصل قوات الاحتلال اجتياحها البري لأحياء واسعة في رفح، منذ 7 مايو الماضي، والتوغل في عدة أحياء من غزة وسط قصف جوي ومدفعي وارتكاب مجازر مروعة، في حين تتسع دائرة المجاعة شمال قطاع غزة مع استمرار منع إدخال المساعدات ونفاد البضائع من الأسواق.

وشهد اليوم إطلاق نار كثيف من آليات الاحتلال غربي النصيرات.

وأكد مراسلنا سماع دوي انفجارات وتصاعد أعمدة الدخان في محيط الصناعة والجامعات في حي تل الهوا جنوب غربي مدينة غزة.

وأغارت طائرات إسرائيلية على حي الرمال في مدينة غزة بعدة غارات واستهداف متواصل.

كما ارتقى شهيد ومصابون في قصف إسرائيلي استهدف مجموعة من المواطنين في منطقة مصبح شمالي مدينة رفح.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي: إن منع إدخال المساعدات والمستلزمات الطبية إلى قطاع غزة لليوم الـ65 على التوالي يهدّد حياة آلاف الأطفال والمرضى والمدنيين ويضع مصيرهم على المحك.

قال المتحدث باسم الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل، إن التقديرات الأولية تشير لوجود أكثر من 30 شهيدًا في الشارع الممتد من مفترق الطيران إلى منطقة الصناعة غرب مدينة غزة، إلى جانب عدد من الجرحى في أزقة الشوارع ينزفون حتى اللحظة.

وأضاف بصل في تصريحات صحفية وصلت المركز الفلسطيني للإعلام، اليوم الأربعاء، اطلعت عليها أن طواقم الدفاع المدني حاولت الوصول والتقدم لإنقاذ الإصابات في تلك المنطقة لكن جيش الاحتلال أطلق النار باتجاههم وعلى كل من يتقدم إلى تلك المناطق.

وارتكب الاحتلال 4 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 52 شهيدا و208 إصابات خلال ال 24 ساعة الماضية.

وأعلنت وزارة الصحة أن حصيلة مجزرة الاحتلال يوم أمس بحق النازحين في منطقة عبسان شرق خان يونس بلغت 27 شهيدا وأكثر من 53 إصابة بينها حالات حرجة.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان إلى 38295 شهيدا و88241 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وقالت: لازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وارتقى شهداء وأصيب آخرون جراء قصف الاحتلال شرق مخيم البريج وسط القطاع.

وألقت طائرات الاحتلال صباح اليوم منشورات تحدد مسارات لسكان مدينة غزة للنزوح جنوبا إلى دير البلح والزوايدة بزعم أنها مناطق قتال خطير.

ويأتي هذا المنشور في وقت كثفت فيه قوات الاحتلال من غاراتها على وسط قطاع غزة وجنوبه.

وأفاد مراسلنا، أن معلومات ترد من جنوب غرب غزة عن جرائم إعدام وقتل ارتكبتها قوات الاحتلال ضد مدنيين منهم نساء خلال مداهمة منازل.

ووفق المصادر؛ اقتحمت قوات الاحتلال منزلا لعائلة الغلاييني وأعدمت مواطنتين وأصابت ثالثة مقعدة.

ووجه مواطنون مناشدات لإنقاذهم بعد قتل قوات الاحتلال عدد منهم، وإصابة آخرين بجروح.

وأفادت وسائل إعلام عبرية بهبوط مروحيات إنقاذ في مستشفيات إيخيلوف وأسوتا وتل هشومير وبلينسون بفعل حدث أمني في مدينة غزة

وأطلقت طائرات مسّيرة “كواد كابتر” للاحتلال النار في الشوارع المحيطة بميناء الصيادين غربي مدينة غزة.

وقصفت مدفعية الاحتلال مناطق متفرقة في حي تل الهوا جنوبي غربي مدينة غزة.

وأظهرت مقاطع فيديو جثامين شهداء في شوارع مدينة غزة بعد تعرضهم لإطلاق نار من قوات الاحتلال منهم رجل قرب بسطته، وامرأة كانت تسير في الشارع.

وأصيب مواطنون في قصف استهدف منزلًا لعائلة العيلة في محيط مسجد التوبة بحي الدرج وسط مدينة غزة.

وانتشلت الطواقم الطبية جثماني شهيدين وعدة إصابات جراء استهداف الاحتلال مجموعة مواطنين من عائلة أبو محسن في رفح

وقصفت مدفعية الاحتلال حي الشجاعية شرق مدينة غزة.

واستشهد 4 نازحين أحدهم طفل وأصيب 10 آخرون في قصف إسرائيلي استهدف محلا تجاريا يأوي نازحين في النصيرات وسط قطاع غزة.

واستهدفت طائرات الاحتلال محلاً للسباكة في محيط البلدية بمخيم النصيرات، واشتعال النار في المحلات المجاورة.

واستشهد مواطنان وأصيب 6 آخرون جراء قصف إسرائيلي استهدف منزلا في بلدة بني سهيلا شرقي خان يونس.

وأعلنت الخدمات الطبية للإسعاف والطوارئ انتشال 10 إصابات في استهداف شقة سكنية في شارع النصر قرب مستشفى العيون بمدينة غزة.

وقصفت مدفعية الاحتلال شرق حيي التفاح والشجاعية شرقي مدينة غزة

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقم غرفة العمليات التابعة تتلقى عشرات نداءات الاستغاثة الإنسانية من مدينة غزة، دون مقدرة طواقمه الإسعافية على الوصول إليها بسبب خطورة المناطق المستهدفة وكثافة القصف فيها.

وأوضح -في بيان اليوم الأربعاء- أن أوضاع السكان في مدينة غزة مأساوية للغاية، حيث تواصل قوات الاحتلال استهداف المربعات السكنية وتعمل على تهجير المواطنين من أماكن سكانهم ومن مراكز الإيواء.

وكان الهلال الأحمر أعلن أمس أن جميع النقاط الطبية والعيادات الطارئة التابعة في محافظة غزة خرجت عن الخدمة بسبب إجراءات الاحتلال بالإخلاء القسري عن مناطق مختلفة في المحافظة، والتي توجد بها النقاط الطبية والعيادات.

وحول آخر تطورات الوضع الميداني بمدينة غزة أفادت مصادر ميدانية بما يلي:

منطقة الشجاعية لا زالت هناك آليات متواجدة، ولم تنته العملية العسكرية بالمنطقة لكن هناك تراجع لما بعد مدرسة حطين والمنطقة مغطاه بطائرات كواد وقناصين.

منطقة التفاح والدرج كان هناك توغل لعدد من الآليات، وصل فيها جيش الاحتلال لغاية منطقة السنافور، وأول شارع السكة ثم انسحب بالكامل، وأغلب السكان عادوا إلى منازلهم.

منطقة الصناعة يوجد توغل للآليات حتى اللحظة، وهناك تمركز لجيش الاحتلال بمقر الوكالة، وبجوار جامعة الأقصى والآليات تتحرك من دوار الدحدوح باتجاه الشمال لغاية مفترق الصناعة ومن الصناعة غربا باتجاه أنصار، وكل ما يشاع حول تقدم الآليات لأصدقاء المريض والجندي والشفا هو عارٍ عن الصحة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات