السبت 20/يوليو/2024

النفايات والمياه العادمة .. كارثة صحية تعمق معاناة غزة

النفايات والمياه العادمة .. كارثة صحية تعمق معاناة غزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

لا يتورّع الاحتلال منذ السابع من أكتوبر الماضي عن كلّ ما يعمّق أزمة قطاع غزة ويجعلها مكانًا غير قابلٍ للسكن لإتمام مؤامرة التهجير التي يسعى لها بتفريغ القطاع من سكانه، ليس بالقتل المباشر فقط بل عبر التدمير الممنهج لمرافق المياه والصرف الصحي وأنظمة إدارة النفايات ليجعلها سبباً آخر وأشد فتكًا للموت في قطاع غزة وإن كان بشكلٍ بطيء.

فحجم النفايات ومياه الصرف الصحي التي أصبحت تحيط حياة الغزيّين من كلّ مكانٍ خاصة في أماكن النزوح والإيواء والمستشفيات أكبر بكثير من لغة الأرقام التي توردها التقارير المحلية والدولية وحجم الأذى الذي تتسبب فيه لأهل غزة أمرٌ ظاهرٌ للعيان في كل تفاصيله وآثاره بالغة السوء على تنغيص حياة أهل القطاع وقتلهم إن لم يكن بالسلاح فبالوباء الذي يسعى الاحتلال لترسيخه وجعله واقعًا معاشًا يضيق الخناق أكثر على القطاع.

يوصف منسق اتحاد بلديات قطاع غزة حسني مهنا، جزءًا من المشهد المؤلم لم تتسبب به النفايات وتكدسها في غزة بالقول:

أزمة حقيقية وكارثة يعيشها قطاع غزة بسبب تكدس أكثر من300  ألف طن من النفايات في الشوارع والأزقة وحول مخيمات النزوح، فضلاً عن فيضان مياه الصرف الصحي في كثيرٍ من الأماكن، الأمر الذي ينذر بكارثة صحية تطلّ برأسها على القطاع المنكوب بالعدوان الصهيوني المتواصل منذ عشرة أشهر، ما دعا لإطلاق نداءات استغاثة متكررة من بلديات غزة والمؤسسات الحقوقية الدولية.

ويلفت مهنا إلى أنّ الواقع الصحي الذي يعيشه القطاع صعب جدًا بفعل تكدس النفايات وانتشار الأوبئة بين السكان والنازحين جراء عدم قدرة البلديات على التعامل مع هذه الأزمة التي يعيشها القطاع خاصة في ظل استمرار الحرب الإسرائيلية منذ السابع من أكتوبر لهذا اليوم.

وينوه إلى أننا عندما نتحدث عن تكدس نفايات في مختلف محافظات غزة نتحدث عن تكدس أكثر من 300 ألف طن من النفايات في الشوارع والأزقة ومحيط مراكز الإيواء المختلفة، الأمر الذي يؤدي لانتشار الأمراض بشكل كبير جدًا ويؤدي لانتشار الأوبئة والأمراض المعدية، في ظل حالة التكدس الكبير التي يعيشها سكان هذا القطاع المحاصر منذ سنوات طويلة.

ويشدد بالقول: اليوم نعيش أزمة حقيقية في هذه الحالة وكارثة حقيقية كبيرة في ظل عدم قدرة البلديات على التعامل مع هذه النفايات الكبيرة خاصة في ظل الاستهداف الإسرائيلي المباشر لطواقم البلديات اولاً، وللمناطق الخدمية بشكل متعمد.

جبال من النفايات في مواصي خان يونس تضيق الخناق على النازحين

وفي مآلات ذلك وآثاره يقول مهنا: عندما نتحدث عن تكدس النفايات فإننا نتحدث عن ارتفاع درجات الحرارة التي تؤدي إلى تسرب عصارة هذه النفايات إلى خزان وباطن الأرض ويؤدي لتلوث المياه الجوفية في قطاع غزة الأمر الذي ينذر بكارثة حقيقية تحتاج لسنوات طويلة من العمل الجاد والحقيقي لتجاوز هذه المشكلة.

بلدية غزة هي الأخر تطلق النداء والتحذير تلو الآخر من المخاطر المترتبة على تكدس النفايات، وتواصل التحذير في سبيل ذلك من استمرار تكدسها في الشوارع ومراكز الإيواء بفعل العدوان المتواصل وعدم توفر الوقود والآليات لجمع وترحيل النفايات، بالإضافة إلى منع طواقم البلدية من الوصول للمكب الرئيس في منطقة جحر الديك شرق المدينة.

وتؤكد البلدية أن ما يزيد عن 100 ألف طن من النفايات تتكدس في شوارع المدينة ويتضاعف هذا الرقم ليصل نحو 300 أف طن في مختلف مناطق ومدن قطاع غزة مما يفاقم الأوضاع الصحية والبيئية الكارثية التي تعيشها المدينة.

وأوضحت أن عدم التخلص من النفايات وترحيلها بشكل صحي وسليم يهدد باتساع انتشار الأمراض والأوبئة ويزيد من المخاطر الصحية كما أن ارتفاع درجات الحرارة يؤثر على النفايات ويتسبب في تسرب عصارة سامة قد تتسرب للخزان الجوفي وتؤدي لتسمم وتلوث المياه الجوفية.

وبينت البلدية أن العدوان وحرب الإبادة الجماعية وتدمير الاحتلال لنحو 125 آلية تابعة للبلدية لاسيما الآليات الخاصة بجمع النفايات وعدم تخصيص وتوفير وقود لهذه الخدمة تسبب بشلل شبه كامل وانعكس بصورة خطيرة على الأوضاع الصحية والبيئية في المدينة.

مياه الصرف الصحي في خان يونس تعمّق الكارثة الصحية

وأضافت أن ارتفاع درجات الحرارة يتسبب في اشتعال للنفايات مما يتسبب بانبعاث أدخنة مضرة بالصحة والبيئة والجهاز التنفسي.

وتطالب بلدية غزة كافة الجهات الدولية والمعنية بضرورة التدخل العاجل والإسراع بتوفير الوقود والآليات اللازمة لجمع النفايات والحد من الكارثة الصحية والبيئية التي تعيشها المدينة.

بدورها حذرت لجنة الطوارئ في بلدية خان يونس جنوبي قطاع غزة، الخميس، من “كارثة إنسانية وبيئية محدقة”، بسبب نفاد السولار اللازم لتشغيل محطات الصرف الصحي وآبار المياه.

وقالت اللجنة في بيان لها، إن ذلك “سيعرض مليون ومائتي ألف نسمة من السكان والنازحين لمخاطر وأمراض فتاكة نتيجة التلوث وطفح مياه الصرف الصحي في الشوارع”.

بلدية غزة تسعى بكل إمكانياتها المتاحة لمنع تراكم النفايات

وأضافت أن “الأوضاع الميدانية في محافظة خان يونس تزداد صعوبة كل يوم نتيجة استمرار الحرب الصهيونية ومنع إدخال الوقود ومشتقاته الذي أحدث شللا تاما بخدمات البلدية التي تواجه صعوبة بالغة في تقديم خدماتها جراء شح الموارد والامكانات في ظل الظروف القاهرة”.

إزاء ما سبق يظهر جليًا حجم الإجرام الصهيوني في السعي لترسيخ حالة العجز على صعيد المؤسسات المعنية بالأمر في قطاع غزة أو على صعيد المبادرات الفردية والمجتمعية التي لم تتوقف رغم قلة الإمكانيات والأدوات، ومع ذلك سعى الاحتلال لاستهدافها بشكلٍ متواصل لمنع حل المشكلة من جذورها خاصة فيما يتعلق باستهداف آليات البلديات في غزة وتدميرها، وكذلك منع دخول الوقود لتشغيل الآليات والمولدات والمحطات القادرة على حل المشكلة المتفاقمة ولو جزئيًا.

ولذلك فإنه دون وقف العدوان الصهيوني على غزة ومنع الاستهداف الممنهج للبنية التحتية التي تعمّق أزمة النفايات والصرف الصحي في غزة، تبدو الحلول شبه مستحيلة، إلا إذا استجابت دول العالم وضغطت على الكيان لوقف العدوان والسماح بدخول الوقود الكافي والسماح ببرامج فعّالة كذلك البرنامج الذي قدمته مؤسساتٌ دولية خلال العام الماضي وكان له أثر واضح في البدء بحل أزمة النفايات في القطاع قبل العدوان بشكلٍ مؤثرٍ وفعّال.

تحت هذا العنوان يؤكد تقرير لإحدى المؤسسات الدولية العاملة في غزة قبل العدوان إنّ مشروع إدارة النفايات الصلبة في غزة قدّم خدمة حيوية لإدارة النفايات الصلبة إلى قرابة مليون شخص في جنوب ووسط قطاع غزة. وقبل هذا المشروع، كان يجري التخلُّص من جميع النفايات التي يتم إنتاجها في المنطقة في مكبين رسميين مشبعين في دير البلح والفخاري (صوفا) إلى جانب عدة مطامر عشوائية أخرى أصغر متناثرة في أنحاء قطاع غزة. وكانت مكبات النفايات ومطامر النفايات المنتشرة تُسبِّب مخاطر بيئية وصحية واجتماعية للسكان، وتُؤثِّر سلبياً على جودة الحياة في المنطقة.

وأكد التقرير أنّ تدخلات مشروع إدارة النفايات الصلبة في غزة الذي تبلغ تكلفته 32 مليون دولار ويرعاه البنك الدولي وشركاء مانحون، اشتمل لحل مشكلة التخلص من النفايات في وسط وجنوب غزة بإنشاء مكب الفخاري (صوفا) الصحي الجديد، ومحطات لترحيل المخلفات، ومنشأة لمعالجة النفايات الطبية، وإعادة تأهيل ثلاثة مكبات رئيسية.

وينوه إلى أنّ الأثر البيئي للمشروع أسهم بدرجة كبيرة في تخفيف الآثار البيئية، إذ ساعد على إزالة التخلص العشوائي من المخلفات، والتخلص غير الصحي من النفايات الصلبة.

وحول الآثار الصحية والاجتماعية، لوحظ أنَّ تحسينات كبيرة طرأت على صحة ورفاهة السكان بفضل انحسار عمليات حرق النفايات، والروائح المنبعثة، والآفات، والكلاب الضالة، والتي كانت تتسبب في انتشار الأمراض التنفسية وغيرها من الأمراض.

ويلفت إلى أنّ التفاعل مع المواطنين من خلال حملات التوعية: ساند المشروع تدخلات مُنظَّمة تنظيماً جيداً لإشراك المواطنين بقصد التوعية بالمشروع وتحسين ممارسات التخلص من النفايات بوجه عام. وخلصت عدة مسوح استقصائية إلى أن مستوى رضا المواطنين تحسَّن من خط أساس قدره 55% في بداية المشروع إلى 89% بنهاية المشروع.

ويختم التقرير بالتأكيد على أنّه سيكون من الضروري أن تبذل المؤسسات الحكومية وشركاء التنمية والمواطنون جهوداً مُنسَّقة لإحداث تحوُّل في قطاع إدارة النفايات الصلبة من أجل تفادي الأخطار البيئية، والإسهام في تخفيف آثار تغيُّر المناخ، وتحسين الأوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني ومستوى رفاهيته.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات