السبت 13/يوليو/2024

أسامة حمدان: يمكن التوصل لاتفاق إن تصرفت واشنطن بإيجابية ولم تنظر بعين إسرائيل

أسامة حمدان: يمكن التوصل لاتفاق إن تصرفت واشنطن بإيجابية ولم تنظر بعين إسرائيل

بيروت – المركز الفلسطيني للإعلام

قال القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، إنّ الحركة تحتاج لموقف واضح من إسرائيل بقبول وقف إطلاق النار، مؤكدا إن تصرفت واشنطن بإيجابية وليس فقط بعين إسرائيل فيمكن التوصل لاتفاق”.

وطالب حمدان خلال مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية في العاصمة اللبنانية بيروت، بموقف موقف واضح من إسرائيل لقبول وقف إطلاق النار، والانسحاب الكامل من غزة، من أجل التوصل إلى صفقة بشأن تبادل الأسرى.

وفي ردّه على سؤال حول عدد الأسرى الإسرائيليين الأحياء في غزة، أوضح القيادي في حماس أنّه ليس لدى أحد أيّ فكرة عن هذا الأمر، مبدياً استعداد حماس للتوصل إلى صفقة عادلة بشأن تبادل الأسرى.

وشدّد حمدان على مطالب حماس الأساسية للوصول إلى اتفاق وهي انسحاب الاحتلال من غزة، وإعادة الإعمار، ورفع الحصار، وترك الفلسطينيين يقررون مستقبلهم بأنفسهم.

وأكّد حمدان أنّ “الاقتراح الأخير المطروح على الطاولة، وهو خطة إسرائيلية أعلن عنها الرئيس الأمريكي جو بايدن لأول مرة أواخر الشهر الماضي، لا يلبي مطالب الحركة بإنهاء الحرب”.

وفي وقت سابق، قال الوسطاء في مصر وقطر إنهم تلقوا ردا من “حماس” والفصائل الفلسطينية الأخرى بشأن المقترح الذي كانت الحركة قد أعلنت سابقا أنها تنظر “بإيجابية” إليه ورحبت بمضمون قرار مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن.

وكانت مصادر إعلامية كشفت أمس الخميس عن تعديلات حركة حماس التي أدخلتها على مقترح صفقة تبادل الأسرى مع إسرائيل والهدنة.

وأوضحت المصادر أنّ حماس تطالب ببدء “إعمار قطاع غزة في المرحلة الأولى من صفقة التبادل وليس المرحلة الثالثة”.

وأضافت أنّ حماس تطلب “بدء وقف إطلاق النار من المرحلة الأولى، وترفض أي معارضة إسرائيلية على أسماء كبار الأسرى الذين تطالب بالإفراج عنهم، كما ترفض حماس إبعاد أي أسير محرر والإفراج عنهم إلى بلدانهم الأصلية، وأن الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين يكون بحسب الأقدمية”.

وأوضحت أن حماس تريد “الانسحاب الإسرائيلي من محور نيتساريم الذي يفصل شمال القطاع عن جنوبه، في اليوم الثالث من بدء تنفيذ الصفقة”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات