الأربعاء 24/يوليو/2024

الولايات المتحدة “الوسيط المنحاز” ضد حماس

داود سليمان

“الجميع وافقوا على مقترح الصفقة الذي قدمه بايدن بينما لم توافق حماس بعد”، “كان بالإمكان التوصل لوقف لإطلاق النار قبل 12 يوما لكن ذلك لم يحدث لأن حماس لم ترد بنعم”.

عبر هذان التصريحان لوزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن عن موقف الإدارة الأميركية من المفاوضات غير المباشرة بين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل. حيث يظهر فيهما انحياز إدارة الرئيس جو بايدن للطرف الإسرائيلي وفقا للدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية.

موقف بلينكن الذي عبر عنه خلال زيارته للعاصمة القطرية دفع طاهر النونو المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحماس للقول إن “على بلينكن أن يكون وزيرا لخارجية إسرائيل”.

كما اعتبرت حماس أن مواقف وزير الخارجية الأميركي التي تحاول تبرئة الاحتلال “هي استمرار للسياسة الأميركية المتواطئة مع حرب الإبادة الوحشية”.

فقد سعت الولايات المتحدة -منذ بدء المفاوضات غير المباشرة بين حماس وإسرائيل- إلى تحميل حماس مسؤولية أي تعطيل للاتفاق على الرغم مما أبدته من مرونة خلال تلك المفاوضات حسب ما يقول مراقبون.

ومنذ اعلان بايدن عن مقترح الخطة الإسرائيلية لمفاوضات الأسرى، سعت الولايات المتحدة للقول إن حماس هي من يعطل المضي قدما في المفاوضات ووقف إطلاق النار.

محاولة للضغط

تدرك واشنطن ومعها إسرائيل حجم المأزق الذي تواجهه الأخيرة في عدوانها على غزة وأن تكلفة الحرب باتت تهدد إسرائيل بشكل أكبر مما كان يعتقد بداية هذه الحرب، فالمجتمع الإسرائيلي في حالة انقسام شديدة والوضع الاقتصادي في تدهور بينما بات جيش الاحتلال يعاني من العديد من خسائر وحالة من التصدع والتفكك خاصة بعد قانون إعفاء المتدينين اليهود (الحريديم) من الخدمة العسكرية، مما دفع عائلات جنود الاحتياط أن يطلبوا من أبنائهم إلقاء السلاح وعدم المشاركة بالحرب.

وهذا الموقف المتأزم دفع الإدارة الأميركية لتولي أمر التفاوض عوضا عن إسرائيل، والعمل للوصول إلى اتفاق يسمح لإسرائيل بالتقاط أنفاسها ومحاولة تضميد جراحها قبل أن يتسع الخرق على الراتق.

ويعتبر السعي لصفقة توقف الحرب بشكل عاجل ومحاولة تحقيق الرؤية الإسرائيلية من الحرب على غزة التي تؤيدها إدارة بايدن وسعي الطرفين لعدم انتصار حماس والمقاومة، هو ما دفع المسؤولين في واشنطن إلى تكرار إعلان أن حماس هي الطرف المعطل على لسان العديد من مسؤولي هذه الإدارة، في محاولة منهم للضغط على الحركة للتنازل عن شروطها أو التخفيف منها والقبول بالممكن، للإفراج عن الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة واستئناف الحرب لاحقا وفقا لما يناسب إسرائيل.

كما أن من شأن تحميل حماس مسؤولية فشل التوصل لاتفاق أن يظهر الحركة بأنها المتسبب الرئيس في المجازر التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة كونها ترفض التوصل لاتفاق يعفي إسرائيل من شن غاراتها العشوائية ضد المدنيين في القطاع.

انزعاج أميركي

اعتبرت الولايات المتحدة أن ما حدث في معركة طوفان الأقصى يوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول شكل ضربة لسياستها في المنطقة، فقد نجحت واشنطن من قبل في تمهيد الطريق لحالة من الاستقرار السياسي بالمنطقة وإدماج إسرائيل لتكون لاعبا رئيسا فيها.

فقد أشاد مستشار الأمن القومي جيك سوليفان قبل أقل من شهر من معركة الطوفان -وتحديدا في 29 سبتمبر/أيلول 2023- بمقاربة الإدارة في الشرق الأوسط قائلا “إن منطقة الشرق الأوسط أكثر هدوءًا اليوم مما كانت عليه منذ عقدين من الزمن” وكان قبلها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد قال في خطابه في الأمم المتحدة بنفس الشهر إنه يتعين ألا يتم إعطاء الفلسطينيين حق الاعتراض على معاهدات السلام الجديدة مع الدول العربية، فقد كان الافتراض القائم حينها أن أي سلام بين العرب وإسرائيل سيرغم الفلسطينيين على القبول بما يقدم إليهم.

لذا يمكن القول إن ما قامت به كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس يوم 7 أكتوبر/تشرين الثاني موجه ضدها أيضا وليس ضد إسرائيل فقط.

وبعد الضوء الأخضر الذي أعطته واشنطن لإسرائيل للقضاء على حماس، وتقديم الدعم العسكري والسياسي لها التي تجاوز “حدود المعقول” وفق مراقبين، فقد صدم الفشل الإسرائيلي -في تحقيق إنجاز يذكر في قطاع غزة- الإدارةَ الأميركية التي اكتشفت أن إسرائيل تعاني من حالة ضعف شديدة وليس بمقدورها الخروج من المأزق الذي وضعتها فيه المقاومة في معركة طوفان الأقصى.

الأمر الذي دفع الولايات المتحدة لتولي زمام المبادرة لتكون اللاعب الأساسي في الملف ومحاولة التخلص من كافة العقبات التي تواجهها في المنطقة بعد الحرب على غزة، وتوجيه رسالة لأطراف عديدة بأنها يمكن أن تذهب بعيدا في استهداف كل من يعمل على إعاقة جهودها وترتيباتها.

وقد عبر عن ذلك الرئيس بايدن -في مقال نشره في صحيفة واشنطن بوست في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي- إذ قال إنه يعمل من أجل شرق أوسط لا مكان فيه لحركة حماس.

المقاومة وحقل الألغام

منذ اليوم الأول للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، تدرك حماس ومعها المقاومة في غزة أن الولايات المتحدة ليست وسيطا وأنها هي طرف رئيس في الحرب، لذا فإن التعامل معها كوسيط يشبه كثيرا السير في حقل الألغام ومحاولة تفادي ما ينصبه الولايات المتحدة وإسرائيل من فخاخ في المفاوضات، كما يقول العديد من المحللين السياسيين.

فلم ترفض الحركة أي مقترح قدم لها، بل قالت إنها ترحب بما يقدم بإيجابية وتتعامل مع الموقف بأنه أمر تفاوضي، وترى حماس ومعها المقاومة أنهم لم يخضعوا في ميدان القتال فلماذا عليهم الانحناء في ميدان السياسة والقبول بالضغوط التي تمارس عليهم.

وهو ما أكدت عليه حماس بأنها تعاملت “بإيجابية ومسؤولية مع المقترح الأخير وكل مقترحات وقف إطلاق النار والإفراج عن المعتقلين”.

لذا فقد كانت حماس والمقاومة تتريثان في ردودهما على أي مقترحات تقدم لهما وتقدمان تعديلات وإضافات على ما يقدم، إذ تتعاملان مع المفاوضات بحذر يجنبهما الوقوع في أي تأويلات لما يتم التوصل إليه. كما تدرك حماس أن ما لم تحققه إسرائيل وأميركا في الميدان تريدان أن تحققاه في السياسة، الأمر الذي ترفضه المقاومة جملة وتفصيلا.

إذ تستند المقاومة في مفاوضاتها على قوتها في الميدان وما أنجزته خلال 9 أشهر من الحرب وتكبيد إسرائيل خسائر فادحة، كما تستند إلى أن مطالبها مشروعة لتحقيق ما يصبو إليه الشعب الفلسطيني ولو مرحليا. إذ ترى حماس أنها أبدت “الإيجابية المطلوبة للوصول إلى اتفاق شامل ومُرض يقوم على مطالب شعبنا العادلة” وفق بيان صدر عنها في أعقاب اتهام بلينكن لها بتعطيل الاتفاق.

لذا فقد طالبت حماس -وفقا لما ذكرته قناة كان الإسرائيلية في ردها على المقترحات الإسرائيلية التي عرضها بايدن- ضم الصين وروسيا وتركيا كضامنين للاتفاق.

وفي سعيها لإظهار جديتها في التفاوض، فقد دعت حماس بلينكن وإدارة بايدن إلى “الضغط على حكومة الاحتلال المصرة على استكمال مهمة القتل والإبادة”.

وما تواجهه إسرائيل -ومعها الولايات المتحدة- في التفاوض مع حماس والمقاومة لم تعتده واشنطن وتل أبيب في مفاوضات الأخيرة مع الفلسطينيين خاصة منذ اتفاق أوسلو، إذ كان ما يعرض يتم القبول به وكان يساعد في ذلك الضغوط التي تمارسها بعض الدول العربية على قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في حينها.

لذا فمن غير المستبعد أن يستمر الشد والجذب في مفاوضات الهدنة حتى يقول الميدان كلمته مجددا، وتدرك الحكومة الإسرائيلية أن الفضاء الممكن أمامها هو وقف إطلاق النار بشكل نهائي لوقف الحرب والحيلولة دون امتدادها إلى لبنان، ودخول إسرائيل في دائرة يصعب الخروج منها لمحاولة العودة لما قبل معركة طوفان الأقصى.

(الجزيرة)

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

احتجاجات ضخمة ضد نتنياهو في واشنطن

احتجاجات ضخمة ضد نتنياهو في واشنطن

واشنطن – المركز الفلسطيني للإعلام ملأ آلاف المؤيدين لفلسطين، شوارع العاصمة الأمريكية واشنطن، للاحتجاج ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،...