الثلاثاء 16/يوليو/2024

الأمن الأمريكي يعتقل مؤيدين لفلسطين في جامعة ستانفورد

الأمن الأمريكي يعتقل مؤيدين لفلسطين في جامعة ستانفورد

واشنطن – المركز الفلسطيني للإعلام

اعتقلت قوة أمنية أكثر من عشرة أشخاص في جامعة ستانفورد بكاليفورنيا، الأربعاء، بعدما احتشد طلاب مؤيدون لفلسطين داخل مبنى يضم مكتب رئيس الجامعة، في أحدث احتجاج على حرب الإبادة الجماعية المدعومة أمريكيًّا في قطاع غزة.

ووفقا لصحيفة ستانفورد ديلي الطلابية، دخل نحو عشرة طلاب إلى المبنى قُرب الساعة الخامسة والنصف صباحا في اليوم الأخير من الفصل الدراسي الربيعي، بينما شبّك نحو 50 طالبًا أذرعهم أمام المبنى وهم يهتفون “فلسطين ستتحرر”.

واعتقلت قوة تتبع إدارة السلامة العامة في جامعة ستانفورد (SUDPS) ومكتب عمدة المقاطعة المتظاهرين من أمام مكتب الرئيس وهم يواجهون الإيقاف الفوري، وفقًا للمتحدث باسم الجامعة دي موستوفي.

وفي منشور على موقع “انستغرام” قالت مجموعة (ليبيريت ستانفورد) إن “مجموعة مستقلة من الطلاب” دخلت مكتب رئيس الجامعة ريتشارد سالر؛ لمطالبة الجامعة بسحب استثماراتها من الشركات المرتبطة بالحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، من بين مطالب أخرى.

واعتقل الأمن الأمريكي مئات الطلاب في الأشهر القليلة الماضية بعد تنظيم مظاهرات وحركات اعتصام؛ احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وفي 18 نيسان/ أبريل الماضي، بدأت انتفاضة الطلاب المؤيدين لفلسطين من جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة حين نظم الطلاب اعتصاما في حديقة الحرم الجامعي؛ احتجاجا على الاستثمارات المالية المستمرة للجامعة في الشركات، التي تدعم احتلال فلسطين و”الإبادة الجماعية” في غزة، واعتقل حينها 108 طلاب خلال المظاهرات.

وفي وقت لاحق، امتدت مظاهرات الطلاب المؤيدين للفلسطينيين إلى جامعات رائدة أخرى في الولايات المتحدة، واستدعت عدة جامعات وكليات الشرطة للمتظاهرين، ما تسبب في اعتقال المئات من الطلبة المناصرين لفلسطين.

كما امتدت الاحتجاجات الطلابية المتواصلة في الولايات المتحدة إلى العديد من الجامعات في بريطانيا وفرنسا، وعدد من الدول الأخرى بالتزامن مع تواصل المظاهرات بمختلف مدن وعواصم العالم نصرة للشعب الفلسطيني، منذ اندلاع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في السابع من تشرين الأول /أكتوبر 2023.

وتشن قوات الاحتلال “الإسرائيلي” منذ 7 أكتوبر الماضي حربًا مدمرة على قطاع غزة، أسفرت عن عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى والمفقودين إلى جانب تهجير مليوني نسمة وتدمير واسع جدًا في المنازل والبنى التحتية طال أكثر من 70 % من المباني، مع حصار مشدد وأزمة إنسانية خانقة ومجاعة غير مسبوقة خاصة في غزة وشمالها.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات