السبت 13/يوليو/2024

مجزرة مروعة .. 40 شهيدا بقصف الاحتلال مدرسة تؤوي نازحين في النصيرات

مجزرة مروعة .. 40 شهيدا بقصف الاحتلال مدرسة تؤوي نازحين في النصيرات

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

ارتكبت قوات الاحتلال الصهيوني -فجر الخميس، مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات الشهداء والمصابين من النازحين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي إن جيش الاحتلال قتل 40 نازحاً بمجزرة مروّعة في قصف عدة غرف تؤوي عشرات النازحين بمدرسة للأونروا بمخيم النصيرات (وسط قطاع غزة)، ومن بين الشهداء 14 طفلاً و9 نساء، إضافة إلى إصابة 74 نازحاً بينهم 23 طفلاً و18 امرأة.

وأضاف: رصدنا قصف جيش الاحتلال لعشرات النازحين المدنيين الآمنين في المدرسة المذكورة بثلاثة صواريخ على الأقل من طائرات حربية مقاتلة، الأمر الذي أدى إلى سقوط هذا العدد الكبير من الشهداء والجرحى أكثر من نصفهم من الأطفال والنساء.

وشدد على أن مركز النُّزوح الذي استهدفه الاحتلال الليلة الماضية هو مركز النُّزوح رقم 149 الذي يتم استهدافه من جيش الاحتلال “الإسرائيلي” من خلال قصفها بصواريخ الطائرات أو قذائف الدبابات، وقد كرر الاحتلال “الإسرائيلي” ارتكابه هذه المجازر بشكل وحشي رغم علمه بتواجد عشرات الآلاف في مراكز النزوح.

ووفق المصادر؛ فإن قوات الاحتلال استهدفت طابقا كاملا في المدرسة التابعة للأونروا، ما أسفر عن عشرات الشهداء والمصابين، غالبيتهم أطفال ونساء، ووصلت جثث بعض الشهداء أشلاء.

من ناحيته، قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، إن جيش الاحتلال الاسرائيلي ارتكب مجزرة مُروّعة من خلال قصف عدة غرف تؤوي عشرات النازحين في مدرسة ذكور النصيرات الإعدادية.

وأوضح المكتب الإعلامي، خلال مؤتمر صحفي، أن 27 شهيداً وعشرات الإصابات وصلت لمستشفى شهداء الأقصى على إثر المجزرة التي استهدفت النازحين الآمنين، قبل أن ترتفع حصيلة الشهداء إلى 32.

وبين أن أعداداً هائلة من الشهداء والجرحى ما زالت تتدفق إلى مستشفى شهداء الأقصى الذي امتلأ بالجرحى والمرضى بثلاثة أضعاف قدرته السريرية، ما ينذر بكارثة حقيقية ستؤدي إلى ارتفاع أعداد الشهداء بشكل أكبر.

وأكد أن استمرار الاحتلال بارتكاب هذه المجازر “دليل واضح على مواصلة ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ضد المدنيين والنازحين في قطاع غزة”.

وأدان المكتب الإعلامي ارتكاب الاحتلال لجريمة الإبادة الجماعية من خلال ارتكاب هذه المجازر، كما أدان الاصطفاف الأمريكي إلى جانب الاحتلال الإسرائيلي ودعمه العسكري بالسلاح وإعطائه الضوء الأخضر لمواصلة هذه الإبادة.

وحمل الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة تجاه هذه الجرائم ضد الإنسانية وضد القانون الدولي، ودعا كل العالم الى إدانة هذه الجرائم.

وطالب المجتمع الدولي وكل المنظمات الأممية والدولية بالضغط على الاحتلال لوقف الإبادة الجماعية ضد المدنيين وضد الأطفال والنساء في قطاع غزة، وكذلك ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين والأمريكان الذين يشاركون في هذه المجازر اليومية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات