السبت 13/يوليو/2024

في يومها الـ 114 .. أبرز تطورات الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة

قصف غزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 114 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الأحد- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، وسط تركيز العدوان على خانيونس، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة مئات الشهداء والجرحى.

أكد مراسلنا استشهاد 20 فلسطينيا وإصابة آخرين في سلسلة غارات جوية شنها الاحتلال الإسرائيلي على منزل غرب النصيرات وسط مدينة غزة.

وأضاف أن 10 فلسطينيين استشهدوا وأصيب عدد آخر بجراح جراء قصف منزل في مخيم الشاطئ للاجئين غربي مدينة غزة.
من جهته قال المتحدث باسم الدفاع المدني في مدينة غزة، محمود بصل في تصريح صحفي، إن “طيران الاحتلال استهدف شقة سكنية تعود لعائلة الشرفا في مدينة غزة، و تم انتشال 3 شهداء و 6 إصابات”.

واضاف أن “طائرات الاحتلال نفذت أحزمة نارية متواصلة منذ ساعة على مدينة غزة وفي أكثر من مربع لكن التركيز في مناطق النصر والشيخ رضوان”.
وأشار إلى أنه “تم استهداف منزل في شارع الصناعة غربي مدينة غزة ولا يوجد إصابات”.

وشنت طائرات الاحتلال غارة على حي التفاح وحي تل الهوى في غزة.

وناشد آلاف النازحين المحاصرين منذ أيام في مدرسة هارون الرشيد بحي الأمل غربي خان يونس دون ماء وطعام ودواء الصليب الأحمر والمنظمات الدولية التنسيق لإجلائهم.

واشتعلت النيران في مدرسة إيواء بحي الأمل ما أدى إلى إصابة ما يقارب 30 مواطنًا أغلبها خطيرها.

واندلع حريق كبير بفعل القصف المدفعي الإسرائيلي محيط أبراج القلعة في منطقة قيزان رشوان جنوبي خان يونس.

وأصيب عدد من المواطنين في قصف إسرائيلي لمنزل في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وسمع دوي انفجار ضخم في جباليا شمالي قطاع غزة.

واشتعلت النيران في منزل في بلدة بني سهيلا شرقي خان يونس جراء قصف إسرائيلي.

ووصلت سبع إصابات، إلى مستشفى الأمل جراء استهداف الاحتلال منزل في محيط المستشفى في خانيونس، منها إصابتان خطيرة.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 19 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 165 شهيدا و290 إصابة خلال ال 24 ساعة الماضية.

وقالت الوزارة: لا يزال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 26422 شهيدا و65087 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

واستمر القصف العنيف وإطلاق النار الكثيف في محيط مستشفى الأمل التابع لجمعية الهلال الأحمر في خانيونس.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني نفاد مخزون الأكسجين الخاص بمستشفى الأمل بسبب استمرار حصار الاحتلال للمستشفى.

وحذرت الجمعية من خطورة ذلك وعدم إمكانية الطواقم الطبية إجراء العمليات الجراحية جراء نفاد الأكسجين.

وذكرت أنها تنسق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لبحث إمكانية توفير ممر آمن لجلب إسطوانات الأكسجين إلى المستشفى.

وارتقى 8 شهداء وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي على منزل لعائلة سلمي في حي الزيتون بمدينة غزة.

ووصل شهيد و4 مصابين جراء قصف صهيوني على منطقة جورة العقاد في خانيونس.

وقصفية الاحتلال غربي خان يونس في وقت عادت فيه قوات الاحتلا لتتوغل في منطقة التحلية ومعن وسط إطلاق نار وقصف مدفعي مكثف.

وقصفت مدفعية الاحتلال وإطلاق نار في المنطقة الشرقية الجنوبية لخان يونس

وارتقى 4 شهداء وهناك جرحى عالقون في منزل لعائلة الخوالدة تعرض للقصف بجوار سوبر ماركت الطيبات في شارع البحر بخان يونس.

كما قصفت مدفعية الاحتلال في منطقة حي الأمل بخان يونس.

واستمرت معاناة الناحزين جراء الأجواء الماطرة والباردة، وتزايد أعداد النازحين القادمين من خانيونس.

وواصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي القصف المدفعي منذ الليلة الماضية وحتى الصباح في المناطق الجنوبية الغربية لمدينة غزة تزامنا مع سماع إطلاق نار كثيف من الآليات المتمركزة جنوبي المدينة.

وشنت طائرات الاحتلال غارتين على حي تل الهوا جنوب غربي مدينة غزة وغارة ثالثة غربي المدينة.

واندلعت اشتباكات ضارية بين المقاومة والقوات المتوغلة غرب بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، وسط قصف مدفعي متواصل.

وقصفت زوارق الاحتلال قصف الشريط الساحلي لمدينة غزة وشمالي القطاع بشكل عنيف بين الفينة والأخرى.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات