الإثنين 15/يوليو/2024

كيف تقتل إسرائيل الأطفال الخدج في مستشفى الشفاء؟

د. أسامة أبو الرُّب

حاصرت القوات الإسرائيلية مستشفى الشفاء ثم اقتحمته ليلة الأربعاء، وهو أمر أدى إلى وفاة العديد من الأطفال الخدج في المستشفى. فما طبيعة الرعاية التي يحتاجونها؟ وكيف تقتلهم إسرائيل بحصار المستشفى واقتحامه؟

أعلنت وزارة صحة غزة عن ارتفاع حصيلة الوفيات في مستشفى الشفاء بسبب انقطاع التيار الكهربائي منذ السبت إلى 34 بينهم 27 مريضا في العناية المكثفة و7 من الأطفال الخدج.

ويعاني مستشفى الشفاء، الأكبر في قطاع غزة، من انقطاع الماء والكهرباء منذ أيام.

من الطفل الخديج؟
تستمر معظم حالات الحمل لمدة 40 أسبوعا. ويعرف الطفل الذي يولد قبل الأسبوع الـ37 بأنه خديج، أو طفل سابق لأوانه أو طفل مبتسر.

والأطفال الخدج هم أكثر عرضة لخطر مشاكل النمو. ومن الممكن أن يبقى الأطفال الذين يولدون في الفترة من 23 إلى 24 أسبوعا على قيد الحياة، لكنهم أكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات صحية.

وقد يحتاج العديد من الأطفال الذين يولدون قبل الأسبوع الـ32، وأولئك الذين يبلغ وزنهم 2.5 كيلوغرام أو أقل، إلى المساعدة في التنفس. وعادة ما تتم رعايتهم في الحاضنة حتى يتطوروا بما يكفي للبقاء على قيد الحياة بمفردهم. كما قد يحتاج الأطفال المولودون بين 32 و37 أسبوعا إلى الرعاية أيضا.

كيف يبدو الطفل الخديج؟
الجلد
قد لا يكون جلد الطفل مكتمل النمو، وقد يبدو لامعا أو شفافا أو جافا أو متقشرا. وقد لا يكون لدى طفلك أي دهون تحت الجلد لإبقائه دافئا.

العيون
قد تكون جفون الأطفال المبتسرين ملتصقة.

نمو غير مكتمل
قد لا يتمكن الأطفال الخدج من تنظيم درجة حرارة الجسم أو التنفس أو معدل ضربات القلب. وقد يرتعشون، أو يصبحون متصلبين.

الشعر
قد يكون لدى الطفل الخديج القليل من الشعر على رأسه، ولكن هناك الكثير من شعر الجسم الناعم (يسمى “الزغب”).

لماذا يحتاج الطفل الخديج إلى الحاضنة؟
تعتبر الحاضنات عنصرا أساسيا في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة. يتم استخدامها مع المعدات والإجراءات الأخرى لضمان حصول الأطفال الذين يحتاجون إلى دعم إضافي على أفضل بيئة ممكنة ومراقبة مستمرة.

قد يكون من المفيد التفكير فيهما كرحم ثان مصمم لحماية الطفل وتوفير الظروف المثالية لنموه.

وقد يحتاج الأطفال الذين يولدون قبل الأوان إلى وقت إضافي لتطوير رئاتهم والأعضاء الحيوية الأخرى. (قد تكون عيونهم وطبلة أذنهم حساسة للغاية لدرجة أن الضوء والصوت الطبيعي قد يسبب ضررا دائما لهذه الأعضاء).

كما أن الأطفال الذين يولدون في وقت مبكر للغاية لن يكون لديهم الوقت الكافي لتكوين الدهون تحت الجلد مباشرة وسيحتاجون إلى المساعدة لإبقاء أنفسهم دافئين وممتلئين.

ماذا تفعل الحاضنة؟
وربما من السهل التفكير في الحاضنة على أنها مجرد سرير لطفل مريض، ولكنها أكثر من مجرد مكان للنوم. لقد تم تصميم الحاضنة لتوفير مساحة آمنة يمكن التحكم فيها للرضع ليعيشوا أثناء نمو أعضائهم الحيوية.

وعلى عكس السرير البسيط، توفر الحاضنة بيئة يمكن تعديلها لتوفير درجة الحرارة المثالية بالإضافة إلى الكمية المثالية من الأكسجين والرطوبة والضوء.

كم عدد الأطفال في الشفاء؟
حتى أمس الثلاثاء، كان المستشفى يتولى رعاية 36 رضيعا وفقا للطاقم الطبي هناك الذي قال إنه لا توجد آلية واضحة لنقلهم على الرغم من إعلان إسرائيل عرضا لتوفير حضانات من أجل عملية الإخلاء.

كيف تقتل إسرائيل الخدج بحصار المستشفى؟
عبر قطع الكهرباء فإن الحاضنات لا تعمل نتيجة تداعيات وقف محطات الأكسجين وأجهزة إنقاذ الحياة.

وقال الطبيب محمد طباشة، رئيس قسم الأطفال في مستشفى الشفاء، في اتصال هاتفي الاثنين مع رويترز، إنه بدلا من وضع الأطفال الخدج في الحاضنات اضطروا إلى نقلهم إلى أسرة عادية مطلع الأسبوع بسبب نقص الكهرباء. ووضعوهم جنبا إلى جنب، محاطين بعبوات الحفاضات وصناديق ورقية تحتوي على شاش معقم وأكياس بلاستيك.

وأضاف “لم أتوقع قط في حياتي أن أضع 39 طفلا جنبا إلى جنب على السرير، كل منهم مصاب بمرض مختلف، وفي ظل نقص شديد في الفريق الطبي، وفي الحليب”.

وأردف طباشة أن درجة حرارة الأطفال الرضع منخفضة بشدة ودرجة الحرارة غير مستقرة بسبب انقطاع الكهرباء. وفي غياب إجراءات مكافحة العدوى تنتقل الفيروسات بينهم وتضعف مناعتهم بشدة.

وقال إنه لم تعد هناك أي وسيلة لتعقيم الحليب ومصاصاته وفقا للمعايير الواجبة. ونتيجة لذلك، أصيب البعض بالتهابات في المعدة ويعانون من الإسهال والقيء مما يعني احتمال إصابتهم بجفاف حاد.

ووصف الطبيب أحمد المخللاتي الذي يشارك أيضا في رعاية الأطفال، الظروف بأنها تعرض حياتهم للخطر.

وقال عبر الهاتف أيضا من مستشفى الشفاء “إنهم في وضع سيئ جدا يتعرضون فيه للقتل ببطء ما لم يتدخل أحد لضبط أو تحسين وضعهم”.

وأضاف “هذه أنواع حرجة جدا من الحالات ويتعين التعامل معها بحذر شديد. يتعين العناية بكل واحد منهم بطريقة خاصة جدا. وحاليا هم جميعا في مكان مفتوح، كلهم ​​معا”.

وقال الطبيب طباشة إن الحفاظ على سلامة الأطفال يحتاج إلى الكهرباء لتشغيل الحضانات ومعقم مناسب للحليب والمصاصات والعقاقير وأجهزة الدعم في حالة إصابة أي منهم بقصور في الجهاز التنفسي.

وأضاف أن الوضع مروع بالنسبة للأطباء وطاقم التمريض المسؤول عن الأطفال المبتسرين والمؤلف من 4 أفراد فقط. وقال “استُهلكنا عاطفيا وبدنيا”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات