الأحد 14/يوليو/2024

مضرب منذ 61 يومًا.. الاحتلال يعقد جلسة محكمة للمعتقل الفسفوس

مضرب منذ 61 يومًا.. الاحتلال يعقد جلسة محكمة للمعتقل الفسفوس

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

تعقد محكمة الاحتلال الإسرائيلية العليا في القدس المحتلة، صباح الاثنين، جلسة للمعتقل الإداري كايد الفسفوس المضرب عن الطعام منذ 61 يومًا ضد اعتقاله الإداري.

وأفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين بأن الجلسة ستعقد للنظر في الالتماس المقدم من محاميها ضد استمرار اعتقال الفسفوس إداريًا.

ويواصل المعتقل الفسفوس (34 عامًا) من مدينة دورا جنوب الخليل، إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 61 يومًا، رفضًا لجريمة اعتقاله الإداريّ، وسط مخاوف كبيرة على حياته.

وأوضح نادي الأسير أن سلطات الاحتلال ترفض حتّى اليوم الاستجابة لمطلب الفسفوس، والمتمثل بإنهاء اعتقاله الإداريّ التعسفيّ.

وأشار إلى أن أجهزة الاحتلال بما فيها إدارة السّجون، والمحاكم العسكرية نفذت منذ شروع الفسفوس بالإضراب، إجراءات تنكيلية ممنهجة بحقه سواء من خلال السياسات التي اتبعتها إدارة السجون، عبر عزله في ظروف قاسية وصعبة في زنازين سجن “النقب”، والتنكيل به عبر عمليات التفتيش المتكررة لزنزانته وتهديده، ثم نقله إلى زنازين سجن “عسقلان”، ولاحقًا إلى ما تسمى “عيادة سجن الرملة”.

وحمّلت رئاسة المجلس التشريعي، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير المضرب عن الطعام كايد الفسفوس، وكافة الأسرى وفي مقدمتهم الأسرى المرضى.

وقالت رئاسة المجلس التشريعي في تصريح الاثنين، إنّ الاحتلال يتعمد تنفيذ سياسة الموت البطيء بحق الأسرى، ويتعنت في الإفراج عنهم وتوفير العلاج اللازم لهم، في مخالفة واضحة لكافة القوانين والمواثيق الدولية في جريمة مكتملة الأركان وفق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

ودعت لتدويل قضية الأسرى، مشددة على أنها لن تدخر جهدًا للدفاع عن الأسرى وبقاء قضيتهم حاضرة على المستوى الوطني والعربي والدولي.

وطالبت المؤسسات الدولية والحقوقية بالتحرك العاجل من أجل إجبار الاحتلال على تنفيذ القوانين والمواثيق الدولية التي تكفل حقوق الأسرى، ومحاسبته على جرائمه الممنهجة بحق الأسرى في المحكمة الجنائية الدولية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات